<!--

<!-- <!-- [if gte mso 10]> <mce:style><!-- /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} --> <!-- [endif]---->

فى قريتنا بالمنوفية مثل فلاحى يقول: "قعدة الخزانة ولا جوازة الندامة"! بمعنى أن الفتاة مهما جلست بدون زواج فى بيت والديها فلا يجبب أن توافق على أية زيجة غير مريحة أو غير متكافئة خوفا من العنوسة!

وهذه حكاية قارئتى السيدة ثريا، 39سنة، ولها حكاية طويلة مع الزواج، لكنها تقول من وجهة نظرها إنها الفرصـــة الأخيرة حتى تنجب طفلا قبل الجفاف!

 

 قالت السيدة ثريا.. وهى تعمل موظفة بدرجة مدير فى وزارة العدل، وهى شابة مصرية الجمال خمرية اللون متوسطة الطول, ممتلئة بعض الشىء, تتمتع بخفة ظل وسرعة بديهة وظرف ولطافة !

قالت :

التحقت وتخرجت فى كلية الحقوق بناء على رغبتى، فقد كان مجموعى فى الثانوية العامة كبيراً, لكننى كنت دائما أحلم بأن أكون محامية, أقف أمام المحاكم وأترافع لصالح الناس الغلابة الذين تهدر حقوقهم كثيرا عندما لا يجدون من يدافع عنهم, وتخرجت بدرجة الامتياز مع مرتبة الشرف، والتحقت بالعمل فى مكتب أحد كبار المحامين المصريين, وبدأت أحاول تحقيق حلمى لكن ليس كل ما يتمناه المرء.... يدركه فقد تقدم لخطبتى محام يكبرنى بعدة أعوام فى المكتب من أسرة طيبة، قال إنه يحبنى منذ أول يوم رآنى فيه, وأنا لست جميلة ولا ثرية، بل نحن أسرة متوسطة والدى موظف وأمى ربة بيت، ولى شقيقة تكبرنى وشقيق يصغرنى، وتبيّنت بينى وبين نفسى أننى أحبه أنا الأخرى .

وتستطرد.. وتزوجنا زواجا عائليا جميلا أحلى ما فيه الحب المتبادل بيننا, ثم فوجئت بزوجى يطلب منى ألا أعمل فى نفس المكتب معه وأن اتقدم للعمل فى وزارة العدل، وقال إن ذلك أفضل كثيرا من وجودنا معا فى مكان واحد .

وتقدمت بأوراقى التى تحمل الامتياز لمسابقة الوزارة وحصلت على الوظيفة، وصرت إحدى موظفات الوزارة المرموقات, ومرت السنوات وأنا اجتهد فى عملى وهو ينجح ويترقى فى عمله أيضا، لكننى لم أحمل, وكنت أتمنى أن يكون لى طفل يسعدنى مثل كل نساء الأرض, وذهبت إلى الطبيب وقال لى إننى سليمة، وطلبت من زوجى أن يذهب للطبيب فلم يوافق.. لا أدرى لماذا حتى اليوم .

 وعندما تدخل بعض أفراد الأسرة بكلام طيب ليس فيه إحراج لزوجى عن ضرورة أن يجرى التحاليل اللازمة لتبين سبب عدم الحمل لمدة خمس سنوات، غضب زوجى وترك المنزل وجمع ملابسه وأشياءه الخاصة وذهب إلى بيت أمه بحجة أنه أهين, وأن أهلى تدخلوا فى حياته الخاصة وأنه يرفض ذلك بشدة!

 

 وتستطرد السيدة ثريا.. ولما كنت أحبه حبا شديدا فقد توجهت من وراء أهلى إلى المكتب الذى جمعنا فى بداية حياتى العملية، وقابلته، وحاولت أن استرضيه بشتى الوسائل لكى يعود إلى البيت, لكنه رفع صوته وأهاننى وأهان أهلى على مسمع ومرأى من زملائنا القدامى, وحاولوا التدخل للإصلاح دون أن يعرف أحد السبب الحقيقى, وهو رفضهما التوجه للطبيب وإجراء التحاليل لكى نعرف أسباب عدم الحمل, وظن الزملاء أنها فقط مشادة بينه وبين أهلى لكنه صمم على الإهانة وتوجيه الشتائم إلينا، بل قال فى مواجهة كل الزملاء.. إنت جاية هنا ليه؟ ورقة طلاقك هتوصلك عن طريق البوليس بكرة بالكتير! وبكيت كثيرا وواسانى زملائى فماذا حدث بعد ذلك؟ الأسبوع القادم أكمل لك الحكاية!

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 224 مشاهدة
نشرت فى 18 أغسطس 2014 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,609,158

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز