انتهى برنامج «ذا فويس كيدز » بفوز الطفل المغربى «حمزة لبيض » بعد أن وصل ثلاثة أطفال لنهائى الموسم الثانى للبرنامج، وكانت الطفلة أشرقت أحمد من مصر بفريق تامر حسنى، وحمزة لبيض من فريق كاظم الساهر، ولجى المسرحى من السعودية فريق نانسى عجرم .. تابعت الموسم الثانى من أوله والحق أقول إننى استمتعت بأصوات الأطفال الجميلة وهم يغنون أغانى لكبار المطربين، وكنت أشعر بحزن شديد عندما تأتى لحظة التصفية واختيار من يستمر فى المسابقة ومن يرحل، ودموع الأطفال ساعة الرحيل حاجة تقطع القلب، هي أسوأ لحظة فى البرنامج رغم توصيات المدربين «تامر وكاظم ونانسى » ورعايتهم لهم وأعطائهم الثقة فى صوتهم إلا أن الدموع تملأ وجوهم البريئة، غصب عنهم الدموع تغلبهم لحظة الرحيل حزنا على ضياع اللقب منهم وبسبب فراقهم لأصدقائهم، ولكن الحق أحب أن أسجل إعجابى الشديد بهذا البرنامج الذى يكتشف أصواتا جميلة رغم صغر سنها وإن كان البرنامج يكسر حاجز الخوف عند الأطفال والخجل الذى عندهم ويعطيهم الثقة فى أنفسهم بوقفوهم على المسرح، ويتعرفون على أطفال فى مثل سنهم من دول عربية أخرى ويعملوا صداقات بينهم وكل هذا شيء جميل ورائع فهى تجربة جميلة لهؤلاء الأطفال وتترك فى أنفسهم ذكريات جميلة تستمر معهم بعد سفر كل منهم إلى بلده.. ولكن أتمنى ألا ينتهى الموسم مرور الكرام بفوز طفل فقط، ولكن كل الأطفال المشتركين أعتقد أنهم مواهب جديرة بالرعاية والاهتمام ولا تستحق الرحيل .. أتمنى أن نعمل فرقة موسيقية عربية من هؤلاء الأطفال الذين تم تدريبهم واكتشافهم، وذلك بإشراف المدربين الذين يدربونهم والأطفال يحبونهم حبا جما ويستمعون إلى نصائحهم، ونستمتع بهذه الأصوات الجميلة مع وجود ملحنين كبار لعمل فرقة عربية كبيرة من أطفال «ذا فويس كيدز » تلم الشمل العربى ويكون الأطفال قدوة لنا فى حب العرب لبعضهم البعض وتقوية الأواصر والروابط بينهم، وعمل فرقة عربية غنائية كبيرة من أصوات هؤلاء الأطفال الذين نجد أيديهم تعانق أيدى بعض فى حب وعفوية ويعانقون بعضهم البعض لحظة الفوز والوداع ببراءة جميلة، لا نريد أن نرى دموع الأطفال ولكن نريد أن نسمع أصواتا نقية وقوية يتم تدريبها ورعايتها نكتشفها ونرعاها لا نبكيها.

المصدر: بقلم : فاتن الهوارى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 22 مشاهدة
نشرت فى 13 فبراير 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,136,654

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز