درست فن الباليه فى أكاديمية الفنون وعملت فى الأوبرا، وفى عام 1999 قدمت فوازير رمضان بعنوان «حلم ولا علم »، ثم توالت أعمالها التليفزيونية والسينمائية، والتى تنوعت فيها بين تقديم أشكالاً وأنماطاً مختلفة، كان منها مسلسلها الرمضانى «لأعلى سعر » الذى جسدت فيه شخصية راقصة الباليه «جميلة ،» وفى رمضان الحالى تجسد دور أستاذة جامعية تبحث عن زوجها الذى اختفى فى روسيا من خلال عملها «إختفاء .»

فى حوارنا معها حاولنا أن نتطرق إلى كل هذا، ولم ننسى رشاقتها ووزنها المثالى فحاولنا أن نعرف أسرارهما فجاءت السطور التالية ..

عن رشاقتها تقول فى البداية: أولاً كونى حريصة دائمًا على ممارسة الرياضة هو ما يجعلنى احافظ على رشاقتى بل وأحتفظ بلياقة معتدلة، وتضيف: كما أنى اعتدت على المشى كثيرا وممارسة الآيروبكس، وأعشق الرياضة بمختلف أنواعها كما أقضى ساعات طويلة فى التمارين الخاصة بالباليه.

وعن الطعام تقول: لا شك أن القليل من الطعام يكفيني، فأنا لا أحرم نفسى من أنواع معينة من الأطعمة ولكنى لست مع تناول الطعام بشراهة أو بكميات كبيرة بالإضافة لحرصى على تناول أطعمة تشمل كافة العناصر الغذائية، وفى حالة زيادة وزنى فإننى أعتمد على تناول البطاطس المشوية فى الفرن والتى تعمل على تقليل الوزن بسرعة.

- تعودنا على وجود الفنانة نيللى كريم فى موسم الدراما الرمضانية، فماذا عن علاقتك برمضان؟

فى البداية أوضح أننى لا أتعمد ذلك، بالعكس فكل عام أقرر أن أستريح بعض الشيء ولكن الورق الذى يأتينى يحفزنى كثيرا للدخول فى التصوير، فدائما ما أقسو على نفسى من أجل إسعاد جمهورى بأعمال درامية متنوعة.

- حدثينا عن دورك فى «اختفاء » بالتفصيل؟

أجسد دور «دكتورة جامعية » تعيش فى روسيا، تبحث عن زوجها الذى اختفى فى ظروف غامضة وتحاول أن تحل لغز اختفائه، ومن هنا تكتشف العديد من المفاجآت، ويأتى هذا الدور مختلفاً تماماً عن كل الأدوار التى سبق ولعبتها فى الدراما حيث تم تصويره فى عدد من الدول خارج مصر.

- نجاح تجربة «بشترى راجل » هل كانت سبب التعاون مع الفنان محمد ممدوح مرة أخرى؟

بالطبع .. فممدوح يجسد دور أحد الجيران ويقلب حياة البطلة رأساً على عقب فالدور به إثارة وتشويق ويقوم على المطاردات، كما أن المخرج أحمد مدحت يبذل كل جهده للخروج بالعمل على أكمل وجه، أيضا هناك مجموعة من النجوم والنجمات أعتز بالعمل معهم فى هذا المسلسل منهم الفنان الكبير هشام سليم.

- أخيراً.. تخرجين من أدوار النكد؟!

حرصت منذ العام الماضى على أن أغير جلدى ونوعية الأدوار التى أجسدها كما فى «لأعلى سعر »، ففى الأعوام الماضية أديت عدداً من الشخصيات المركبة، بداية من مسلسل «سجن النسا » و «تحت السيطرة » و «سقوط حر »، وكنت أبحث عن تقديم شخصية عادية وقريبة من المجتمع والمشاهد، وهذا ما جذبنى إلى دور «جميلة ،» الذى يدور فى إطار اجتماعى رومانسى فى شكل حب وغرام وانتقام، وتحمست للعمل لأسباب أخرى منها أنه أعادنى إلى رقص الباليه مرة أخرى.

- بالنسبة لأدوار النكد والشخصيات المركبة.. هل تعود عليكِ بالسلب؟

قالت ضاحكة: تجسيدى لأدوار ذات الأبعاد النفسية ينعكس بالسلب على حياتى إلى حد ما فجزء من تأثير الشخصية يرافقنى خارج التصوير، ويجعلنى مضطربة نسبياً وهذه المسألة تتوقف برمتها على كيفية أداء الممثل لهذه المشاهد ومدى اندماجه فيها.

- هل نشاهد نيللى كريم فى السينما قريباً بعد آخر أعمالك «اشتباك ؟»

مصر تقدمت كثيرا فى السينما خلال السنوات القليلة الماضية وذلك بسبب تصميم القائمين على الصناعة على معرفة التطورات والتكنيكات الحديثة لتقديم كل ما هو حديث، ودخول فيلم «اشتباك » ضمن منافسات أوسكار جعلنى أطمح فى أن تحصل مصر فى يوم ما على هذه الجائزة العالمية، خاصة وأننا نمتلك الإمكانيات لذلك.

- وماذا عن تكرار تعاونك مع المخرجة كاملة أبو ذكري؟

أتمنى ذلك خاصة أن بيننا كيمياء، فإذا وجدت عملا يناسبنى مع كاملة لن أتردد فى قبوله.

- لماذا شاركتِ فى إعلانات الحملات القومية؟

أرى إنه واجب على كل فنان فى مصر أن يقدم مثل هذه الإعلانات من أجل حث الناس على التكافل ومساعدة المحتاجين.

- وماذا عن نيللى كريم الإنسانة وليست الفنانة؟

أسعد عندما أقوم بزيارة الأيتام أو الأطفال المرضى، ورغم أن «دمعتى قريبة جداً » إلا أننى أحب دائماً مساعدتهم وإسعادهم، وأستمتع بالجلوس مع أبنائى الأربعة لمشاهدة مسلسلات رمضان الناجحة.

المصدر: حواء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 38 مشاهدة
نشرت فى 31 مايو 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,337,108

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز