هل تشعرين بالقلق والتوتر عند الحديث عن أى من أمراض الثدى ، وهل تنتابك مشاعر الخوف من الإصابة بأى منها، فقط ما عليك سوى أن ترسلى إلينا مخاوفك، فسألى ود. حنان جويفل استشارى الأشعة التشخيصية لأمراض الثدى .. تجيب.. كما يمكنك الحصول على تخفيض ٢٥ ٪ تقدمه لك من خلال اقتناء «كوبون التخفيض » المرفق بالباب.

[email protected]

- هل تعد أى فتاة عرضة للإصابة بمرض سرطان الثدي؟

سرطان الثدى مرض قد يصيب أى أنثى، وتزداد احتمالية الإصابة به مع التقدم فى العمر، لذا يجب البدء بإجراء الفحص الذاتى شهريا منذ سن العشرين، وبذلك تتعرف المرأة على كثافة وصلابة ثدييها لتتمكن لاحقا من ملاحظة أى تغيير فى شكل وطبيعة الثدي، كما أنصح جميع النساء فى الفئة العمرية من 40 : 50 سنة بالمواظبة على الفحص الذاتى .

- ما الأعراض أو العلامات التى قد تشير إلى وجود سرطان الثدي؟

هناك عدة علامات يمكن من خلالها اكتشاف إصابتك بالمرض، ويتم التعرف عليها من خلال الفحص الذاتى للثدى، وعند ظهور أى منها يجب استشارة طبيب متخصص لتلقى العلاج فى المرحلة الأولى من المرض، وهى وجود كتلة فى منطقة الثدى والتى تختلف عادة عن النسيج الطبيعى له، أو حدوث انتفاخ داخل العقدة الليمفاوية المتواجدة فى منطقة الإبط، أو تغيرات فى حجم أحد الثديين عن الآخر سواء بالزيادة أو النقصان، بالإضافة إلى تغير فى ملمس جلد الثدى حيث يصبح منقرا أو مجعدا، إلى جانب ظهور بقع حمراء أو طفح جلدى على حلمة الثدى أو فى المنطقة المحيطة بها، إلى جانب خروج مادة سائلة من الحلمة مصحوبة بألم متواصل أسفل الإبط أو حول الثدى أو الترقوة، وأخيرا فقدان الوزن دون وجود أسباب واضحة لذلك وارتفاع حرارة الجسم واليرقان والقشعريرة.

- ما العوامل التى تتسبب فى الإصابة بالمرض؟

ترجع الإصابة بسرطان الثدى إلى عدة أسباب منها الوراثى كإصابة أحد أفراد الأسرة بالمرض خاصة الأم، وقد يتسبب تناول بعض أنواع حبوب منع الحمل أو علاجات العقم فى الإصابة بالمرض، كما أشارت بعض الأبحاث إلى أن ارتداء حمالة صدر غير مناسبة لحجم الثديين يزيد من احتمالية الإصابة، بالإضافة لإنجاب المرأة طفلها الأول فى سن متأخرة أو عدم الإنجاب نهائيا، وكذلك بدء الدورة الشهرية فى سن مبكرة أقل من 11 سنة وانقطاعها فى سن متأخرة 55 سنة، وتناول أنواع الهرمونات التعويضية فى سن الأمل، أو تلقى الإشعاع فى منطقة الثدي، وأخيرا السمنة المفرطة فى مرحلة سن الأمل.

- ما الفحص الذاتى للثدي؟

هو فحص دورى ذاتى للثديين للكشف المبكر عن سرطان الثدى الذى يتم عن طريق النظر واللمس وينصح جميع السيدات فى البدء بإجرائه شهريا منذ سن العشرين فما فوق.

- وما أهمية هذا الفحص ؟

إن اكتشاف سرطان الثدى مبكرا ينقذ حياتك، لأن نسبة الشفاء حينئذ قد تصل إلى 100%.

- هل الفحص الذاتى يكفى للتأكد من عدم إصابتى بسرطان الثدى ؟

بالتأكيد لا.. بل يجب أن يرافقه فحص دورى سريرى عند الطبيب وفحص الأشعة «الماموجراف » الذى يتم إجراؤه وفق العمر والتاريخ المرضى للشخص، لكن من الضرورى الاستمرار بالقيام بالفحص الذاتى للثدى شهريا خلال فترة المتابعة وبعدها.

- وماذا لو ظهرت كتلة فى الثدى؟

إذا ظهرت أى كتلة فى الثدى قد يوصى الطبيب بفحوصات أخرى أو بأخذ عينة منها لكن لا تقلقى لأن أغلب الكتل التى تظهر فى الصورة حميدة وليست بالضرورة سرطانية.

المصدر: د. حنان جويفل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 31 مشاهدة
نشرت فى 11 يوليو 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,339,045

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز