هناك خيط رفيع بين الإيمان بفكرة ما ورفض آراء الآخرين، فمع الثانية لا نرى سوى صحة آرائنا، عندها يتحول النقاش إلى تعصب للرأى ومحاولة للدفاع عنه، فماهو التعصب وما أسبابه وأضراره؟ وكيف نتمتع بالروح الرياضية ونتقبل المكسب والخسارة؟

تجيب على هذه التساؤلات د. ناهد نصر الدين،خبيرة التنمية البشرية فتقول:المتعصب هو شخص متشدد لا يقبل آراء الآخرين ويرفضها بشدةوينفر من يخالفه فى الرأى حتى ولو كان على صواب، وقد يكون التعصب لفكرة ماأو قضيةأو لجنس أو لون وغيرها،كما يخلق ذلك السلوك شخصا مسيطرالأنه متمسك بفكرته لا يقبل الحوار ولا يعترف بخطأهبل يصر على آرائه حتى إن كانت خاطئة، إلى جانب تسرعه فى تكوين العداوات بينه والآخرين لإيمانه بمبدأ"من ليس معى فهو ضدى"، فيبنى أسواراعاليةفىعلاقاته مع غيره، وقد يؤدى ذلك إلى خسارةأقرب الأصدقاء أوالعائلةما يجعله شخصا مضطربا قد يخسر نفسه.

وتابعت: الأخطر أن هذا السلوك قد يؤدى إلى ارتكاب الجرائم، فكثير ما نلاحظ أشكال العنف فى بعض مباريات كرة القدموهو نوع من التعصب الرياضى فى الوقت الذى يجب أن يتمتع به من يحب الكرة بالروح الرياضية وتقبل المكسب والخسارة.

وتوضح أن التنشئة الاجتماعية تلعب دورا فىتكوين الشخصية المتعصبة، ناصحةالأهل بزرع القيم الإيجابية لدى أولادهم وتربيتهم على ثقافة الحوار وتقبل الآخر، وتقول: على الشاب أن يتخلص من جميع الأفكار السلبية التي تدفعه لتبنى ذلك السلوك، وأن يدير حوارا داخليا في ذهنه ويسأل نفسه: لماذا أنا متعصب تجاه فكرةأو قضيةمعينة؟ هل لأنها تتمتع بصفات إيجابية؟ ويستمر فى طرح مثل هذه التساؤلات عندها سيدرك أنه يهدر وقته وطاقته فى أشياء واتجاهات ستحد من قدراته وتمنعه منتحقيق أي نجاح بل ستتسبب فى خسارتهلمن حوله، في الوقت الذى يمكنه أن يحقق التقدم الذى يريده في الحياة وينعم بصحبة الأهل والأصدقاء إذا تقبل الآخر وتمتع بروح رياضية.

المصدر: كتبت : هايدى زكى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 118 مشاهدة
نشرت فى 11 يوليو 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,603,699

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز