الطلاق هو ظاهرة اجتماعية مقلقة تؤدى إلى تفكك الأسرة وتشتت أفرادها، والأبناء بسبب ذلك يقضون حياتهم مناصفة على الأغلب بين الوالدين، وفى حالات أخرى يعيش البعض منهم مع الأب دون أن يتلقى رعاية الأم واهتمامها أو قد يحدث العكس، وأسباب الطلاق عديدة وكثيرة ومتنوعة، وغالباً معروفة، ولكن كيفية الحد من مشكلة الطلاق فى مصر هو الأهم الآن، خاصة بعد أن كشفت إحصائية أصدرها الجهاز المركزى أن عدد المطلقين فى مصر بلغ 710 آلاف و850 نسمة، كما أن إصدار مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء تقرير يؤكد أن نسب الطلاق فى مصر هى الأعلى عالمياً دفع العديد من المراكز البحثية للاهتمام بهذه الكارثة لتصدر البيانات عن أعداد حالات الطلاق فى اليوم الواحد بل وبالدقيقة، ولكن فى الحقيقة أن المشكلة ليست بدايتها هو وقوع الطلاق، فالبحث عن أسباب وقوع الطلاق ربما يزيد المشكلة تعقيداً أو ربما يعكس الأسباب الظاهرية، ولكن تبقى الأسباب الحقيقية هى التى لا يلتفت إليها أحد وتظل محاولات البحث وإيجاد الحلول بعيدة عن أصل المشكلة، وانتشار الطلاق بين جميع مستويات الشعب المصرى دون استثناء حتى فى أعلاها يدل على أنه ليس هناك أحد بعيد عن الطلاق, بالإضافة إلى التحول الاجتماعى القيمى الخطير والذى ظهر وبشكل واضح جداً فى المجتمع المصرى، حيث أصبح كثير من رجاله يفضلون البطالة وترك مسئولية الإنفاق على الزوجة رغم حصول فئة منهم على أعلى الشهادات، وربما الدرجات العلمية أيضاً، هذا بخلاف أن مفاهيم تكوين الأسرة وكيفية تفادى المشاكل ومفاهيم واجبات الزوج فى التعامل مع الزوجة والعكس لم تعد موجودة، فلم يعد الرجل يتعامل بمفهوم الرجولة، ولم تعد الزوجة كذلك تفهم دورها وواجباتها، لذلك اختيار الزوج المناسب، والتثقف حول معاملة الزوجين ومعرفة كل طرف لحدوده كلها تُعد حلولا وقائية لمشكلة الطلاق، واللجوء لحل المشاكل الزوجية بالتفاهم، وعدم ترك المشكلات من البداية كى لا تتراكم إلى الحد الذى تؤدى فيه إلى الطلاق، واللجوء للهدنة بين الزوجين المقبلين على الطلاق كلها حلول علاجية.

 إن ما يحدث فى مصر كارثة اجتماعية يفجرها الطلاق الأصل فيها هو ذلك التحول فى منظومة القيم والمبادئ وتربية الأبناء الذى يحدث بشكل فج وسريع، لذلك لابد من إيجاد سبيل للحد من انتشار ظاهرة الطلاق فى مصر عن طريق تضافر كل الجهود فى إيجاد حلول عملية لكل مشكلاتنا الاجتماعية، وأن يكون ذلك فى إطار قومى، وأن يشارك فيه الجميع، وذلك بتدشين حملة للحد من انتشار الطلاق تسهم فى رفع الوعى الاجتماعى لدى الشعب المصرى كله، وأن تتضمن المناهج الدراسية منذ الصغر القيم والمبادئ السامية التى تقدس الحياة الاجتماعية والأسرية السامية التى كانت سائدة فى المجتمع المصرى عبر التاريخ.. وتحيا مصر.

المصدر: بقلم : كريمة سويدان
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 67 مشاهدة
نشرت فى 13 سبتمبر 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,795,827

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز