قام فلوكس فى فيلم «الممر » بأداء دور عالمي، حتى قالوا عنه رجل المهام الصعبة الذى أثر فى الشباب وأكد بداخله حب الوطن والاستعداد للتضحية من خلال أدائه الرائع الذى أشاد به الجميع فى شخصية الضابط محمود الغيور .. معه كان هذا اللقاء..

هل كنت تتوقع نجاح فيلم الممر؟

بالفعل توقعت نجاح الفيلم لأن مجموعة النجوم أحمد عز، أحمد رزق، إياد نصار، هند صبري والمؤلف أمير طعيمة والمخرج شريف عرفة، ومجموعة العاملين خلف الكاميرا من مصورين وغيرهم، كلهم بذلوا جهدا كبيرا حتى يخرج الفيلم بهذا الشكل المحترم، وأنا سعيد جدا بردود الأفعال الإيجابية عن الفيلم ككل وعن دوري خاصة.

هل اقتصرت أماكن التصوير على القاهرة فقط؟

لا فقد تم تصوير هذا العمل في خمس مدن هي: أسوان، السويس، جنوب سيناء، الإسماعيلية والقاهرة، كما تم الاستعانة بمتخصصين لبناء الديكورات بالكامل لمطابقتها بالواقع خلال تلك الفترة، ولا ننسى جهود  إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة التي وفرت لنا مواقع التصوير خاصة أن الفيلم يحتفى بحرب الاستنزاف التي بدأت عقب الهزيمة مباشرة واستمرت ثلاث سنوات حتى بناء حائط الصواريخ عام 1970، وركز الفيلم على معركة محددة في الصراع العربي الإسرائيلي وهو تدمير موقع إسرائيلي في قلب سيناء .

ما الصعوبات التي واجهتك خلال تصوير الممر؟

كل المشاهد كانت صعبة جدا خاصة الأكشن بجانب صعوبة خسارة وزني  13 كيلو جرام في أقل من 25 يوما فقط بناء على طلب المخرج شريف عرفة.

ما الذي يمثله لك فيلم الممر عن غيره من الأعمال التي قدمتها من قبل؟

أعتبر الممر نقطة فاصلة في حياتي الفنية، وأنا فخور بالممر جدا لأنني أحد صناعه، وهو عمل مفيد لابني ولكل الأجيال، كما أنه نجح في إعادة بث الروح الوطنية في نفوس الشباب، وهو يؤكد على مدى كراهيتنا للعدو الإسرائيلي المغتصب الذي احتل أراضينا، كما أن الفيلم قدم بشكل مختلف وأحداث منطقية، أيضا هو بعيد عن النمطية التقليدية التي كنا نشاهدها في الأفلام محدودة الإنتاج عن تلك النوعية من الأعمال.

 ما الأعمال التي  تتمنى تقديمها خلال الفترة القادمة؟

يقول فلوكس بتلقائية: "نفسي أقدم أعمالا تتحدث عن بطولات ضباط القوات المسلحة"، بالإضافة إلى أعمال تاريخية مثل صلاح الدين الأيوبي.

ماذا عن أصعب الأدوار التي قدمتها خلال مشوارك الفني؟

أصعب الأدوار التي قدمتها على الإطلاق هو الممر، ثم يأتي مسلسل "الأب الروحي" لكونه مزيجا من مشاهد الأكشن والتعبير عن المشاعر، فـ "الباطنية" ثم دوري في مسلسل "قضية رأي عام".

ما أكثر الأشياء التي تسبب لك: القلق، السعادة، الغضب؟

يقلقني دائما خوفي من ربنا ويسعدني النجاح ويضايقني الفشل.

ما الذي تعلمته منذ دخولك الوسط الفني دون واسطة، خاصة رفض والدك الفنان الكبير فاروق فلوكس مساعدتك؟

أشكر والدي, لأنه رفض مساعدتي، فعلمني كيفية الاعتماد على النفس وأن أقدر قيمة النجاح وأن أحافظ على كل خطوة أخطوها.

ما الذي تعلمته من فاروق فلوكس الإنسان والفنان؟

استفدت من والدي كإنسان النظام، وكفنان حب الفن.

من مثلك الأعلى على المستوى الفني؟ وماذا عن فلسفتك في الحياة؟

مثلي الأعلي أشخاص كثيرون منهم آل باتشينو (الفريد وجيمس باتشينو) روبرت دي نيرو، من مصر رشدي أباظة، عمرو الشريف وعادل إمام، أما عن فلسفتي في الحياة فهي أن : "الإنسان بلا عمل.. بلا قيمة".

هل تتمني تكرار عمل سيرة ذاتية لفنان بعينه بعد قيامك بدور أنور وجدي في مسلسل "أنا قلبي دليلي"؟

دور أنور وجدي (تجربة وعدت)، لا أحب تكرارها مرة ثانية، في نفس الوقت لم أندم عليها لأننا غير مؤهلين لعمل سيرة ذاتية لشخص ما، لأنه يقدم السيرة الذاتية الخاصة به  بناء على اتجاهه, رأيه, لكن لو السيرة الذاتية خاصة بنجاحاته، إنجازاته، ليس لدي مانع لتقديم مثل هذه الأعمال.

أحمد فلوكس الأب.. كيف يتعامل مع ابنه سيف الدين ؟

أتعامل مع سيف, كأننا أصدقاء في نفس العمر أحاوره، أعلمه كل شيء تعلمته من والدي، أربيه على الصدق والاحترام والأمانة، وأنا أعتبره أهم صديق في حياتي.

أخيرا وليس آخرا.. ماذا عن طموحاتك الفنية والشخصية؟ هل طموحك الفني هو الوصول للعالمية؟

طموحاتي النجاح، التأثير الإيجابي على الجمهور، أن أكون سببا في إسعاد من حولي، أما بالنسبة للعالمية أنا لا أطمح إليها، لكني أحلم بوصول أعمالنا المصرية إلى العالمية.

المصدر: حوار : سماح موسي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 140 مشاهدة
نشرت فى 11 يوليو 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,751,506

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز