حوار : هبه رجاء

 عشقت الكاميرا وأحبت الميكروفون، رغم صغر سنها إلا أن رصيدها وصل إلى٧٠ برنامجا، مابين برامج ثقافية وفنية وسياسية وأسرة وغيرها إلى جانب قراءتها للنشرات، تصنيفها في ماسبيرو "مذيعة هواء وقارئة نشرة"، عن رحلتها في ماسبيرو بين الإذاعة والتليفزيون، وعن برامجها وفتى أحلامها حدثتنا نانسي إبراهيم..

 

 لماذا اخترت الإعلام؟

 بتنهيدة تقول.. عائلتي جميعها ليس لها علاقة بالإعلام، فوالدى كان ضابطا بالدفاع الجوى بالقوات السلحة وحاصل على نجمة سيناء، وأغلب العائلةمن المهندسين والأطباء، أما الإعلام فهو شغفي منذ صغري فكنت حريصة على اقتناء مجلات الأطفال وقراءتها وتقليد المذيعات، وظل هذا حلمي إلى أن التحقت بكلية الإعلام قسم إذاعة وتليفزيون جامعة القاهرة، كرست وقتي بأكمله للدراسة فكنت العاشرة على الدفعة، ثم قابلت بالصدفة الأستاذ ماجد يوسف رئيس قناة التنوير وقتها، ومن هنا كانت البداية فكنت أول مذيعة قدمت أول حلقة بها.

أعلم أن لك تجربة في الإذاعة؟

عملت في التنوير لمدة ثلاث سنوات ولكن لم يتم التعاقد معنا، في نفس الوقت أخبرتني إحدى الصديقات أن الإذاعة تطلب مذيعين ومذيعات، وتقدمت للاختبارات وكنت الأولى على 12 ألف متسابق، وكانت اللجنة مكونة من مجموعة عمالقة الإعلام الأستاذ "إدوارد الخراط، بهاء الطاهر، سعد لبيب، حمدي الكنيسي، محمود سلطان، صالح مهران"، والتحقت بشبكة البرنامج العام كنت مذيعة هواء وقارئة نشرة، قدمت مسرح المنوعات، برنامج فيلم محكمة النقد، بعدها "حنيت" للكاميرا، فحصلت على إجازة لمدة سنتين ثم عدت نهائيا للتنوير.

 عملت في عدد من القنوات، حدثيني عن هذه التجربة ؟

 أنا لا أهوى الوقوف في نقطة واحدة والاكتفاء بها، بل أفضل التجربة واكتشاف نفسي وتحديها في كل جديد، لذا التحقت بعدد من القنوات مع اختلاف مسمياتها وما تقدمه من برامج، ففي بداياتي قدمت برنامج كوميدي "باتعة شو" أذيع على إحدى القنوات العربية، ناقشنا فيه قضايا المرأة وعلاقتها الرجل، ثم التحقت بالقناة الثقافية، فالنيل للدراما وقدمت التوك شو الرئيسي بها "المسلسلاتى" و برنامج "فلاش"، كماعملت لفترة في النيل الثقافية، والنيل للأسرة والطفل، أيضا عملت كمذيعة بقناتي المنارة للبحث العلمي والتعليم العالي بقطاع المتخصصة، ورست سفينتي في ميناء النايل سينما.

 لنلقي نظرة على برامجك في النايل سينما؟

 حينما التحقت بالعمل في النايل سينما كان تفكيري أن أقدم أفكارا غير مألوفة، فقدمت مجموعة من اللقاءات حوالي ٤٥ لقاء مع مجموعة من كبار النجوم العالميين، ليس على "الريد كاربت"، بل كانت لقاءات حصرية مطولة للقناة من ساعة إلا ربع لساعة، من إعدادي وتقديمي، ومن هؤلاء النجوم التقيت مونيكا بيلوتشي، الباتشينو، روبرت دينيرو، دارن الوفيسكي، بريانكا تشوبرا، شاروخ خان، هرتيك روشان، شبانة عازمي، كمال مومادو، أنجلينا جولي، كان لقائي يدور حول جميع الجوانب في حياتهمبما فيها الحياة الخاصة.

وما هي برامجك الحالية؟

أقدم "سيني فيو مع نانسي" يذاع أسبوعيا، من فكرتي وأشارك في إعداده مع باقي المعدين، يحتوي على مجموعة من الفقرات، عن أحدث الأفلام، والقضايا السينمائية، والأفلام الحاصلة على الجوائز، وغير ذلك،كما أقدم "التوك شو" الرئيسي في القناة "ألو سينما" وهو برنامج يومي.

لديك شغفبتغطية مهرجانات السينما؟

عملت على تغطية حوالي ٣٠ مهرجانا، كإعداد وتقديم، منها.. مهرجان دبي السينمائي، مهرجان أبو ظبي السينمائي الدولي، مهرجان أبو ظبي لسينما البيئة، مهرجان مراكش السينمائي الدولي، مهرجان مالمو للسينما العربية، طنجة وططوان بالمغرب، أجادير لسينما الهجرة، أسا لسينما الصحراء، القاهرة السينمائي الدولي بدوراته المتعاقبة، مهرجان سلا، مهرجان سينما المؤلف، مهرجان شرم الشيخ للسينما الأفريقية، مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية.

من وجهة نظرك ما هي مقومات المذيع الناجح؟

أولا يكون قريب من الناس وإزالة أي فجوات، التلقائية، الثقافة، على المذيع الجيد تثقيف نفسه بشكل دوري والإطلاع على كل جديد في جميع المجالات، إجادة اللغة العربية بشكل جيد مع إجادة لغة ثانية معها، لكل مقام مقال خاصة في اختيار الملابس، كيفية إدارة الحوار، عدم الاعتماد على نص الإعداد فقط.

وماذا عن الهوايات؟

 بعيدا عن مجالي كانت لي بعض التجارب في كتابة النقد الفني في عدد من الصحف كتبت تحت عنوان"بلاتوه"، وآخر بعنوان"مع نانسي"، كانت لي تجربتين في التمثيل أذكر منها تجربتي في مسلسل "الكبريت الأحمر"، من هواياتي الباليه ولكن توقفت عنه، لدي شغف بتصميم الأزياء والحلي، حاليا أحضر لكتاب عن تجربتي الإنسانية وضعت له عنوانا مؤقتا " نانسي في الكواليس".

دعيني أسألك عن مواصفات فتى أحلامك؟

أتمنى أن أوفق في الارتباط برجل بما يحمل سمات الرجولة، يكون لي سند وحضن، رجل له مواقف، يكون ليالصديق والأب قبل أن يكون حبيب، بابتسامة تقول.. فتى أحلامي يجمع بين أحمد مظهر وأحمد زكي.

مثلك الأعلى؟

عالميا أوبرا وينفري، ومن داخل مصر العمالقة إيناس جوهر، درية شرف الدين، سناء منصورو نجوى أبو النجا.

 

المصدر: حوار : هبه رجاء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 456 مشاهدة
نشرت فى 13 ديسمبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,270,654

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم