كتبت : مروة لطفى

من بوابة قلب شبه موارب وقدر عشقي معاكس يباغتنا إعصار مشاعر يقتلع كل جائز وممكن، لنعيش في حالة من الالتباس العاطفي تحت مسمى "دقة قلب" وعنها تدور مناقشاتنا .. في انتظار رسائلكم على البريد الالكتروني: [email protected]

 

أبناء خطيبي

لا أعرف من أين أبدأ ولا كيف أعبر عن مخاوفي، وحتى لو استطعت، فهل أجرؤ على البعاد؟!.. فأنا موظفة أبلغ 32 عاما، مررت بأكثر من تجربة عاطفية لكن جميعهم باءوا بالفشل، والغريب أنني في كل حكاية أقدم كل ما في وسعي لإنجاح الارتباط.. والنتيجة كلمة شكر مغلفة بالاعتذار عن الاستمرار!.. هكذا وصلت للعقد الثالث دون ارتباط رسمي حتى صادفت مطلقا يكبرني بعشر سنوات وله ولد وبنت من زيجة سابقة في سن المراهقة.. المهم، أعجب كلانا بالآخر وتقدم للزواج مني.. وبعد عدة مشاورات مع والداي وافقوا على مضض خوفاً أن يضيعوا فرصتي في الزواج!.. وما أن وضعت دبلته في إصبعي حتى شعرت أنني أسعد مخلوقة في الكون.. المشكلة في علاقته بأولاده وطليقته.. فهم يقيمون في الإسكندرية حيت تعيش عائلة زوجته السابقة، ويسافر كل 15 يوما ليرى ابناه لكنه يعود مغموما ومكتئبا بحجة شعوره بالذنب تجاههما جراء انفصاله عن والدتهما مع العلم أنها من أصرت على الطلاق منذ 3 أعوام لاختلاف طباعهما.. وقد صارحني أنه سيستضيف ابناه اللذين لم أتعرف عليهما رغم مرور 8 شهور على خطبتنا ليقضيا معنا الإجازة الصيفية بعد زواجنا.. وطبيعي لم ولن أمانع لكنه في كل مرة تأتي سيرتهما أراه شاردا وحزينا ما يقلقني من استمرارية تعلقه بطليقته، كيف أتعامل معه وأنا لا أقوى على أي موقف يعرضني لتكرار الفشل؟!

  د . ك "مدينة نصر"  

 بدلاً من التفكير في مخاوف قد لا تكون لها أساس وجهيها.. نعم.. واجهي مخاوفك.. بمعنى أصح اطلبي من خطيبك التعرف على ابناه طالما أنه ينوي أقامتهما معك خلال الإجازة بعد زواجكما.. فلما لا تتعرفين عليهما من الآن؟!.. فقد يساعد ذلك على معرفة حقيقة علاقته بطليقته وابنيه فضلاً عن طمأنته من احتواء ولداه والأهم معرفتك لذاتك في مدى تقبل ماضيه، فمن تتزوج من رجل له أبناء عليها أن تعي مسبقاً دوام علاقة زوجها بطليقته وأولاده حتى آخر العمر، والتعامل معهم باعتبارهم أخوات صغارها فيما بعد.

***

يتهمني بالجنون

 

هل جننت حقاً؟!.. فأنا ربة منزل في آخر العقد الثالث من العمر، تزوجت بعد قصة حب منذ 10 سنوات من رجل أذاقني العذاب جراء خياناته المتكررة.. والعجيب أنني كلما كشفت علاقته بإحداهن وواجهتها فوجئت أنها لم تعرف بزواجه حيث يخبرهن أنه أعزب.. وما أن تنتهي الحكاية حتى يواجهني ببجاحة وكأن شيئا ما كان بل يتهمني بالجنون معلناً إصابتي بتهيؤات من وحي الخيال!.. أكاد أفقد عقلي بسبب تصرفاته ولا أقوى على الطلاق خاصة أنني يتيمة الأبويين وليس لدى عائل كي أربي بناتي الثلاث حال انفصالي.. كيف أتصرف؟!

     ز . ي "الهرم"

 من الواضح أن شريك حياتك يستغل حاجتك إليه وعدم إمكانية بعادك عنه أسوأ استغلال حد تشكيكك في قواكِ العقلية.. لذا فالعيش معه يتطلب أن تضعي أعصابك ومشاعرك في "ديب فريزر" حتى لا تعرضين نفسك للدمار، فضلاً عن أهمية تجاهله والبحث عن مورد رزق يمنحك الاستقلال المادي والمعنوي، ابحثي عن اهتماماتك وهوايتك حتى لو كانت طهي أو أشغال يدوية تساعدك على عمل مشروع منزلي يدر دخلا يشعره بالخوف من احتمالية فقدانك.

***

شبح طليقها!

 

أنا شاب أبلغ 29 عاما، تعرفت على سيدة مطلقة تصغرني بعام وأحببتها بجنون، وقد بادلتني نفس المشاعر، المشكلة أنني لا أستطيع الزواج منها فشبح زوجها السابق لا يفارق مخيلتي خاصة أن والدتي تحذرني من الزواج بمطلقة.. ماذا أفعل؟!

  أ . ش "حلوان"

ماذا لو تعرضت أختك أو ابنتك فيما بعد لزيجة فاشلة، هل ستقبل أن يتلاعب بمشاعرها أحدهم دون زواج لمجرد أوهام في مخيلته؟!.. فهي لم ترتكب معصية بل كانت متزوجة على سنة الله ورسوله، فإما أن تقبلها وتنسى الأمس أو تتركها لحال سبيلها وتكف عن ظلمها حتى لا يرد لك المولى عز وجل أفعالك في أختك وربما ابنتك المستقبلية.

***

كبسولة غرامية .. لن يتزوجك!

تحبينه وتريدين معرفة نواياه في الزواج منكِ.. بسيطة فهناك علامات تدل على عدم جدية الرجل في العلاقة العاطفية وهم كالتالي:

- لا يهتم أن يعرفك على عائلته والمقربين منه.

- يتوقف عن الحديث معك فيما يخص خططه المستقبلية وهو عكس ما كان يفعله في بداية العلاقة.

- يتجاهل مشاكلك الشخصية ويمل من الإنصات  لها فضلاً عن عدم اهتمامه بمستقبلك المهني.

- يضعك دوماً على هامش قائمة أولوياته فيتصل بكِ  فقط خلال أوقات فراغه.

- كثيراً ما تجدينه متاحا على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة أو رقم هاتفه المحمول مشغول بينما يختفي عنكِ ويتحجج بمشاكل في النت والهاتف.

المصدر: كتبت : مروة لطفى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 147 مشاهدة
نشرت فى 29 فبراير 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,855,737

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم