كتبت : هايدى زكى

بعد خروج الزوج إلى عمله, والأبناء إلى مدارسهم تجلس المرأة وحيدة فى منزلها تحاصرها الوحدة ويطاردها الملل، فكيف تقضى وقتها دون أن تقع ضحية للإحباط؟

خبراء التنمية البشرية والعلاقات الأسرية يقدمون نصائح لربات البيوت حتى يتمكن من القضاء على الروتين اليومى ويجددن حياتهن..

فى البداية تقول د. أميرة شاهين،خبيرة التنمية البشريةواستشارى العلاج النفسى:هناك الكثير من ربات البيوت ليست لديهنالخبرةالكافية لخوض مجالات العمل,ولكن لديهن الرغبةفي ملءأوقات فراغهن بعمل مفيد ومربح أيضا ومريح بالنسبة لهن, ويتوافق مع أعمال المنزل, لذا قبل البدء فى البحث عن وسائل تجديد الحياةوتغييرهاعلى المرأة تحديد أهدافها وفقإمكانياتها وقدراتها مع وضع خطة مدروسة لأولاوياتها والمشكلات التى يمكن أن تواجهها سواء من أبنائها أو زوجها وكيفيةمواجهتها, وأن تكون لديها ثقة فى النجاح وأنها قادرة على الإقدام على أى مشروع سواء مهنى أو دراسى أيا كان, بعد ذلك تشارك عائلتها فى قراراتهم واختياراتهمحتى تحصل على الدعم المعنوى وكذا المادى معتقبل النصيحة منهم مهما كانت والوصول إلى الحلول الوسطية, وأن تعلم المرأة تجديد حياتها يجلب لها السعادة ولمن حولها، وإذا تعرضت للفشل فعليها ألا تستسلم وتحاول مرة ثانيةلتحقيقسعادتها.

موهبتك تحدد أهدافك

عن الاقتراحات التى قد تساعد ربة المنزل على التغيير تقول د. ناهد نصرالدين،خبيرة التنمية البشرية: كل شخص لديه موهبة تختلف عن الآخر لذا على المرأة البحث عن موهبتها والاستفادة منها فى التخلص من الرتابة والروتين اليومى كإنشاء مشروع لإعداد الأكل البيتى أو الحلويات أو إعطاء دروس للأطفال ممن هم فى مراحل رياض الأطفال، وغيرها من الأمور التى يمكن للمرأة أن تملأ فراغها بها دون أن تهمل فى منزلها وأولادها والتى من شأنها تقديم الدعم لزوجها وأبنائها.

التجديد سبيلالسعادة

تنصح د. وفاء الشاطر,استشارى العلاقات الأسريةربة المنزل قائلة: لا تقللى من مهاراتك وإمكانياتك فلا توجد مهارات ضئيلة القيمة لكنها حياة نعيشها ولابد من مسايرتها، واعلمى أن الألقاب لا تعنى شيئا, فلا تهتمىبلقب ربة منزل أوامرأة عاملة, لكن اهتمى بالمعنى الذى تعيشين من أجله وجددى فيه باستمرار، ولا تقولى "فات القطار " مهما كان سنك ومهما كانت ظروفكتستطيعين التجديد وجعل حياتك أجمل، وليس معنى تجديد حياتك من المنزل فقط البحث عن العمل لكن يمكنك الاهتمام بحياتك الزوجيةوتفاصيل بيتك من ديكورات وأثاث لتخلقى جوا من الراحة الأسرية لزوجك وأولادك، كما يمكنك تجديد مظهرك من خلال الاهتمام بشعرك وجمالك وملابسك وممارسة الرياضة, جددى ثقافتك وحققى ذاتك، ويمكنك شغلوقت فراغك فى التحصيل الدراسى الأكبر, واحصلى على العديد من الشهادات التعليمية، كما يمكنك الاشتراك فى العمل التطوعى واجعلى لوقتك هدفاأسمى، اشغلى وقتك بأمور مفيدة لكى ولغيرك، ساعدى جيرانك وأقاربك واحرصى على  صلة الرحم من خلال تجديد علاقاتك الأسرية حتى لا تقعى فى مصيدة"أهى عيشة والسلام".

 

تقول د. شيماء السيد،خبيرة الاقتصاد وماجستير فى إدارة المشروعات وعضو فى أحد الجمعيات المتخصصة فى إقامةالمشروعات الصغيرة:علىربة المنزل أن تسعى باستمرار لتجدد حياتها ولا تعتبرها منتهية بإقامتها فى المنزل فهناك فرص عديدة عليها استغلالها وخاصةإقامة المشروعات الصغيرة, فربة المنزل لديها العديد من الأفكار والإمكانيات التى تمكنها من خوض العمل بطرق ناجحةوالذى له العديد من المميزات, وأهمها لا تقع تحت إمرة أحد فهى مديرة نفسها فلا روتين وتحكمات رؤساء العمل،كما أن أرباح عملها لا يقاسمها فيها أحد فكلما زادت طاقتها وساعات عملها زاد إنتاجها وربحها،فهى المتحكم الأول والأخير فى العمل تختار وقت عملها ما يشعرها براحه نفسية.

المصدر: كتبت : هايدى زكى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 163 مشاهدة
نشرت فى 19 مارس 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,855,640

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم