بنات الصعيد تحتكرن التفوق فى ثانوية الثورة

 

سوهاج: حميدة سيف النصر

 

كما عودتنا المرأة دائما قدرتها علي التحدي وصنع النجاح وحفر اسمها بحروف الأمل والعمل الجاد بتحقيق ذاتها وها هي نجلاء، فاطمة، شيماء نماذج لفتيات متميزات من قلب الصعيد تدققن من جديد أبواب النجاح وتفتحن من ينابيع الأمل أمام بنات جيلهن للتفوق والعلم من خلال ما حققن من إنجاز وإصرار للمساهمة في بناء شخصية المرأة خلال سنواتها القادمة.. إنهن مثال مجسد لجيل واع يؤمن بالتسليح بالعلم وقدرته علي قيادة الأمم والخروج بها لبر الأمان ...

فى البداية تقول نجلاء محمد يعقوب الثالثة ادبى بمجموع دراجات 50.404 حول رحلتها مع التفوق من مدرسة الجلاوية الثانوية التابعة لمركز ساقلتة بسوهاج: دائما كنت متفوقة طوال حياتى الدراسية استيقظ مبكرا فى الخامسة صباحا أواصل مذاكرتى للحادية عشر ثم آخذ قسطاً من الراحلة وأهم شىء هو الحفاظ على الصلاة بجانب برنامج المذكرة اليومى.

ما هو شعورك وأنت البنت الوحيدة بين اخوتك التى حصلتى على الثانوية العامة بل وحققت هذا المركز على مستوى الجمهورية؟

طبعا سعادتى لا توصف واسرتى أكثر منى بما أكرمنى به الله سبعة أخوه أربع بنات وثلاثة ذكور اتجهوا جميعا للتعليم الفنى أما أنا كنت أرى داخلى أشياء كثيرة لابد وأن أحققها وإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا.

 ما هى أحب المواد اليكى؟

- أجابت اللغة الانجليزية

ما هى هوايتك المفضلة بجانب التحصيل العلمى؟

- بصراحة أعشق القراءة جداً وأشعر ان الكتاب خير صديق لأنه دائما ما يفيدنى وابحث بصفة مستمرة عن أى معلومة جديدة تضيف لرصيد معرفتى.

ما الذى تتمنينه لبنات جيلك من بنات الصعيد؟

فى السنوات السابقة كانت البيئة صعبة جداً محددة منغلقة على البنت كثيرا أما الان أجدها لحد ما تتيح فرصة للفتاة أن تتفوق تخرج للتعليم لكن عليها أن تتحدى دائما ولا تضيع الفرصة لأننا نحتاج فعلا الى تغير عقول وثقافات الى من يمد يد العون بتبنى الأجيال الشابة من خلال الحوار المستمر وأرى أن الفتاة تخطت حاجز الخوف من شبح الثانوية العامة وهناك سعى دائم لبذل المجهود والحرص على التفوق

ما هى نصيحتك للفتاة فى بلدتك خاصة والصعيد بصفة عامة؟

أوجه لكل فتاة رسالة لابد وأن تهتم بالمستقبل لان عليها عبئاً قادماً وهو بناء جيل بأكمله من خلال أولادها عليها الحرص على تحديد الهدف وأن تسعى لترتيب أولويات أهدافها وتحقيق أقربها ثم التفكير فى الخطوة القادمة

من هو مثلك الأعلى؟

بصراحة اى إنسان ناجح لابد ان اتخذه مثلا أعلى يحتذى به حتى أصل لمثل نجاحه.

- وانتم جيل الثورة كيف أثرت هذه الفترة فى تحقيق هذا النجاح؟

- بصراحه كانت الثورة رغم الأخزان التى عشنا فيها على أرواح الشهداء إلا أنها انطوت على فرحة كبيرة شعر كل مصرى أنه ولد من جديد

كيف شاركت فيها؟

من خلال المدرسة عملنا معرضاً من الصحف (معرض الأخبار) تتناول كل أخبارالثورة وأحداثها.

أمنيتك على المستوى الشخصى؟

أن استمر فى التفوق الدارسى بكلية الألسن التى اخترتها لحبى للغات.

لمن تهدين تفوقك؟

- إلى أبى وأمى التى تشملنى دائما بدعواتها واللذين بذلا كل الجهد لأحقق ما أحلم به.

بحلم ببكرة أحلى

أما شيماء رمضان البدرى السادسة أدابى بمجموع 404 بمدرسة ساقلته الثانوية بسوهاج التى استهلت حديثها بسعادة غامرة قائلة: كنت متوقعة النجاح بتفوق فقط لكن ليس بهذا المجموع والترتيب واسعد لحظات حياتى حينما اتصل بى وزير التربية والتعليم يهنئنى.

ما هو دور الأسرة فى صنع هذا التفوق:

لعبت أسرتى دوراً كبيراً حيث وفرت لى الجو النفسى المريح من خلال أبى وهو على المعاش حاليا وأمى ربة منزل وأخوتى الحاصلين على بمؤهلات جامعية:

ما الذى تحتاجه الفتاة الصعيدية لكى تخرج ما لديها من إمكانيات؟

البنت فى الصعيد محددة الحرية كل شىء بحساب تعانى دائما عادات وتقاليد قديمة مما يضع العراقيل أمامها لكن لابد أن نتخلص من هذا كله بالتغير عن طريق التعليم لأنه يمنحها الاستقلالية والاعتماد على النفس.

أى كلية تنوين الالتحاق بها؟

- اقتصاد وعلوم سياسية رغم ما لدى من تخوف من السفر والغربة والانتقال لبيئة مختلفة لكن فى سبيل تحقيق أحلامى العلمية ابذل كل مجهودى لأتغلب على هذه العقبات.

لماذا اخترت هذه الدراسة؟

- لأنها تتيح لى أن أصبح فى مركز متميز وأشرف بلدى وأسرتى وأحقق تميزاً حيث أن مثلى الأعلى د/ عائشة عبد الرحمن بنت النيل أخذت طريقاً طويلاً من الكفاح وأضعها دائما نصب أعينى.

كيف أثرت أحداث الثورة على أدائك فى المذاكرة؟

- الحقيقة أنا فخورة بالشباب الذين عملوا ثورة حقيقية أدعوهم ان يحافظوا عليها وعلى مصرنا ولا نعطى أى فرصة للمخربين للتدخل السلبى ودائما كانت تدور حلقات نقاشية فى المدرسة بينى وبين زميلاتى حول مجريات الأمور فكان للثورة دور ايجابى للنجاح.

ننتقل لمحافظة قنا والتى حققت زهرتها فاطمة الزهراء أحمد محمد الخضرى الأولى علمى بمجموع 409 بإدارة قوص وتلخص أمنياتها بالنسبة لبنات جيلها فى الصعيد: نفسى نفكر بشكل موضوعى أكثر حتى يصبح للمرأة دور فعال دائما فى كل المواقع وتثبت ذاتها فى أى مجال وأن تحاول جاهدة أن تختار المكان المناسب لها حتى توفق فيما بعد بين حياتها العملية والأسرية.

هل تنوين دخول الطب أم الصيدلة؟

الالتحاق بإذن الله إما بطب القاهرة أو أسيوط لانى طوال عمرى أعيش فى جو طبى عائلى بين والدى اخصائى أطفال ومدير قطاع التأمين الصحى بالأقصر ووالدتى كوثر محمد إبراهيم طبيبة آسنان تدور أحاديث متعددة حول المرض خاصة عن الناس غير المقتدرين الذين اتأثر بهم كثيراً وأتمنى إسعادهم بأى طريقة لان أصعب شىء أن يشعر الشخص بالآلم ولا يجد دواءه.

ما أحب المواد اليك وهوايتك المفضلة؟

- أعشق الكيمياء لاعجابى بالدكتور أحمد زويل وأحب الرسم وتصميم الأزياء وقد قمت برسم العديد من الفساتين والعبايات

ما هى أمنياتك؟

- أتمنى أكون إنسانة مخلصة دائما فى عملى أشغل موقعاً مؤثراً ويكون لى دور فعال يساعد المجتمع على النهوض.

 

 

المصدر: مجلة حواء -حميدة سيف النصر
  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 1486 مشاهدة
نشرت فى 10 أغسطس 2011 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,995,479

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز