<!--[if gte vml 1]><v:shapetype id="_x0000_t75" coordsize="21600,21600" o:spt="75" o:preferrelative="t" path="m@4@5l@4@11@9@11@9@5xe" filled="f" stroked="f"> <v:stroke joinstyle="miter" /> <v:formulas> <v:f eqn="if lineDrawn pixelLineWidth 0" /> <v:f eqn="sum @0 1 0" /> <v:f eqn="sum 0 0 @1" /> <v:f eqn="prod @2 1 2" /> <v:f eqn="prod @3 21600 pixelWidth" /> <v:f eqn="prod @3 21600 pixelHeight" /> <v:f eqn="sum @0 0 1" /> <v:f eqn="prod @6 1 2" /> <v:f eqn="prod @7 21600 pixelWidth" /> <v:f eqn="sum @8 21600 0" /> <v:f eqn="prod @7 21600 pixelHeight" /> <v:f eqn="sum @10 21600 0" /> </v:formulas> <v:path o:extrusionok="f" gradientshapeok="t" o:connecttype="rect" /> <o:lock v:ext="edit" aspectratio="t" /> </v:shapetype><v:shape id="_x0000_i1025" type="#_x0000_t75" style='width:60pt; height:1in'> <v:imagedata src="file:///C:\Users\dell\AppData\Local\Temp\msohtml1\01\clip_image001.jpg" o:title="3-8-2009Mr" /> </v:shape><![endif]--><!--[if !vml]--><!--[endif]-->                    كتبت:  هدى الكاشف                 

<!--[if !supportLists]-->·  <!--[endif]-->الناظر فى واقعنا بعين البصيرة يجد الأسرة المسلمة مستهدفة من أعداء الإسلام ، حتى غدت حائرة بين هدايا الإسلام وغواية الشيطان. من أجل هذا نجتهد فى طرح بعض الأحكام الفقهية التى يكثر التساؤل حولها بضوابطها التأصيلية من الكتاب والسنة.

 

<!--[if !supportLists]-->·       <!--[endif]-->ما هى الأشهر الحرم؟ وما وجه تعظيمها؟ وما فضل شهر الله المحرم؟ وما المقصود بالنسيء؟

الأشهر الحرم هى ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب، وسمى "ذو القعدة" بهذا الاسم لقعودهم عن القتال فيه والترحال والاستعداد للحج، وسمى "ذو الحجة" بهذا الاسم لوقوع الحج فيه، و"المحرم" تأكيداً لحرمته، و "رجب" من الترجيب وهو التعظيم، وقد ذكرها المولى عز وجل فى قوله (إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً فى كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم) "التوبة:36"، وقد بينها المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ  فقال (ألا إن الزمن قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهراً منها أربعة حرم ثلاثة متواليات ذو القعدة، وذو الحجة والمحرم  ورجب مضر الذى بين جمادى وشعبان).

وقد كان من عادة العرب فى جاهليتهم تغيير أحكام الله بأهوائهم، فيحلون شهر المحرم أحياناً وفى أحيانا أخرى يأخرون حرمته إلى شهر صفر  فلا يقاتلون فيه، وهذا هو المقصود "بالنسيء" والذى قال فيه المولى عز وجل (إنما النسيء زيادة فى الكفر يُضل به الذين كفروا يحلونه عاماً ويحرمونه عاماً) " التوبة:36".

فى الأشهر الحرم يوضع القتال إلا رداً لعدوان غاشم وتتضاعف فيه الحسنات كما تتضاعف السيئات لدرجة أن من العلماء من يغلظ دية القتيل فى الأشهر الحرم لذلك قال تعالى (لا تظلموا فيهن أنفسكم)..

وفى ذلك قال قتاده :"إن الله اصطفى صفايا من خلقه اصطفى من الملائكة رسلاً، ومن الناس رسلاً، واصطفى من الكلام ذكره، واصطفى من الأرض المساجد، واصطفى من الشهور رمضان والأشهر الحرم، واصطفى من الأيام الجمعة، واصطفى من الليالى ليلة القدر، فعظموا ما عظم الله".

أما عن فضل شهر الله المحرم ففيه قال المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ (أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل)، كما أنه يشمل يوم "عاشوراء" العاشر من محرم، والذى نجا فيه المولى عز وجل سيدنا موسى ـ عليه السلام ـ و من آمن به من بنى إسرائيل، وأغرق فرعون وأتباعه، ولما جاء المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ مهاجراً للمدينة وجد اليهود يصومون هذا اليوم فحث المسلمين على صيامه، ونوى صيام يوم قبله لو أدركه العمر السنة القادمة وقال فى فضل صيامه ـ عليه الصلاة والسلام ـ (يكفر سنه ماضية).  

الداعية و الباحثة الإسلامية / هدى الكاشف

عضو المجمع العلمي لبحوث القرآن و السنة – محكم مسابقات القرآن الكريم

hudaalkashef@yahoo.com

 

 

 

 

 

 

المصدر: مجله حواء -هدى الكاشف
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 168 مشاهدة
نشرت فى 23 نوفمبر 2013 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,773,523

رئيس مجلس الإدارة:

أ/ غالى محمد

رئيسة التحرير:

أ/ ماجدة محمود