لا يزال الحاج يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين غير قادر على إدهاشي رغم الفتاوى"التفصيل" التي يطلقها من آن لآخر، ربما لأنني أدرك أن الرجل خدام لقمة عيشه ولابد أن يطيع تعليمات أسياده تماما كما كان يقول الشيخ مبروك-الفنان حسن البارودي- في فيلم"الزوجة الثانية" وهو يحاول أن يقنع أبو العلا - الفنان شكري سرحان - بتطليق مراته ليتزوجها حضرة العمدة"وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم"!
  القرضاوي قال منذ أيام: إن فتح باب الجهاد في فلسطين لا يعتبر ضرورة ولا واجب شرعي حالياً، لأن الله يختبر صبر المؤمنين هناك، مؤكدا في تصريح إعلامي أن الواجب حاليا هو الجهاد ضد بشار الأسد، رئيس سوريا! رغم أن هذا الكلام مخالف تماما لما جاء في بيان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين –اللي هو رئيسه- والذي دعا إلى دعم نضال الشعب الفلسطيني وصموده في غزة، دار الكرامة والعزة، مشيرا في هذا الظرف العصيب الذي يواجه الأمة العربية والإسلامية، وليس فلسطين وحدها أن دعم أهل غزة واجب شرعي على المسلمين كافة، وبكافة الوسائل التي ترفع العدوان عنهم!
الغريب أن بعض الناس انتقدوا فتوى القرضاوي، والبعض الآخر انتابته حالة غضب شديدة- قال يعني أول مرة يفت – مع أن الرجل طول عمره مع الرايجة!

طب يا مولانا إذا كان الجهاد ضد الصهيونية في فلسطين ليس واجبا شرعيا، فما هو الجهاد الواجب شرعا؟ جهاد "الوظاويظ" مثلا!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
احتار دليلي في البحث عن سبب واحد يفسر استضافة الإعلامي محمود سعد، الأخ المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي في برنامج"آخر النهار" في هذا التوقيت بالذات!
في البداية تصورت أن جديدا ما سوف يتحفنا ضيف الحوار فيكشف لنا مثلا سر"رجل الكيكي" أو "العفريت بيخبي ابنه فين"، ولهذا جلست مشدوهاً أمام الشاشة وليتني ما فعلت، فالأخ حمدين الحاصل على المركز الثالث في السباق الرئاسي مع أن المتسابقين كانا اثنين فقط، ظل يتحدث عن أهداف الثورة، العيش والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية باعتباره الوكيل الحصري لها، قبل أن يتناول برنامجه الانتخابى فى انتخابات 2012 و2014  الذي يحتوى على مجموعة من المصادر التى توفر 166 مليارا من الموزانة العامة للدولة دون الإضرار أو الاقتراب من الفقراء – باعتبارهم أهله وناسه يعني - موضحا أن ذلك الفكر الاقتصادى أفضل من الإجراء الأخير الذى وفر 51 مليارا فقط، نتيجة قرارات الحكومة بشأن تخفيض الدعم!
طبعا لم ينس حمدين التأكيد على أن الأرقام التي تم إعلانها في نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة من حيث عدد الحاضرين وعدد الأصوات التي حصل عليها ليس فيها مصداقية، وأنه لم يعترف بها، وأن جميع الأرقام تم التلاعب بها! مشيرا إلى أن هناك أدلة على ما يقول، منها  أن اللجان التي حضر فيها مندوبون عنه وأدلوا بأصواتهم لصالحه كانت نتائج الفرز تشير إلى أنه لم يحصل على أي صوت!
طب ما كل الكلام ده سمعناه قبل كده مليون مرة! إيه الجديد يعني؟ المضحك أن محمود سعد ظل طوال الحوار يردد "مضبوط ، تمام ، صحيح"!
باختصار شديد الحلقة كانت تجسيدا واقعيا للمثل الشعبي الشائع"اتلم المتعوس على خايب الرجا"!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من باب الهواية ليس أكثر أتابع أحيانا بعض الإعلانات التي تصدر عن جهات حكومية لبيع الأراضي أو الشقق، ولأن تعكير الكيف والمزاج كثيرا ما يأتي بيد الإنسان نفسه فقد استوقفني إعلان عن بيع ٦٢٤ وحدة سكنية من حصة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بمشروع امتداد الرحاب، بمدينة القاهرة الجديدة تتراوح مساحاتها بين 58 مترا إلى 162 مترا وتتراوح أسعارها بين 388 ألف جنيه ومليونا ومائة ألف جنيه – آه والله -!
معالي وزير الإسكان أكرمه الله أوضح أنه سيتم فتح باب الحجز والتخصيص لمدة أسبوعين، للراغبين في سداد قيمة الوحدة بالكامل"سداد فورى"، وأن أولوية التخصيص ستكون بأسبقية السداد، وفى حالة عدم حجز عدد من الوحدات خلال هذه المدة، سيتم فتح باب الحجز للراغبين في السداد بنظام التقسيط من الوحدات المتاحة، بحيث تسدد جدية حجز بواقع ٢٥٪ من سعر الوحدة المراد شراؤها، وستكون أولوية الحجز والتخصيص بأسبقية سداد جدية الحجز، أما باقى سعر الوحدة، فيسدد عن طريق التمويل العقارى، من خلال البنوك المشاركة في تمويل مشتري الوحدات مشيرا إلى أن حصيلة بيع هذه الشقق ستوجه إلى بناء وحدات سكنية لمحدودي الدخل! 
ورغم أن الهدف نبيل والغاية سامية - مع إني معرفش لا نبيل ولا سامية- إلا أن العبد لله تخيل أن عملية البيع قد تستغرق وقتاً طويلاً نظرا لضخامة المبالغ المطلوبة، خصوصا في بلد تقف على حافة الهاوية اقتصاديا،  لكن خبراً  آخر أذهلني جاء على لسان المهندس مجدى فرحات، نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية، التابعة لوزارة الإسكان، مفاده أنه تم بيع 161 وحدة سكنية من وحدات الرحاب التى أعلنت عنها الوزارة خلال ثلاثة أيام فقط من فتح باب الحجز، مشيرا إلى  أن حصيلة بيع هذه الوحدات بلغت نحو 131 مليون جنيه! وبحسبة بسيطة فإن هذا يعني أن متوسط ثمن الشقة المباعة يبلغ 814 ألف جنيه تقريبا!
مش هاعلق لأني لوعلقت هاقول كلام"أبيح"!

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 183 مشاهدة
نشرت فى 19 أغسطس 2014 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,067,603

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز