يقولون تزوجي من يحبك وليس من تحبينه.. من هذا المنطلق أرتبط بمن لا ينبض قلبي بأحرف أسمه.. فأنا فتاة في منتصف العقد الثاني من العمر.. بدأت حكايتي منذ خمس سنوات حين التحقت بكلية التجارة وخلف أسوارها التقيته زميل يكبرني بعامين.. ومنذ أول يوم لتعارفنا وأفصح عن إعجابه بي.. ويوم تلو الآخر أعلن أنه يحبني بجنون بل وطلب التقدم لخطبتي لكنني لم أبادله أي مشاعر.. كذلك لم اقتنع به حيث يوجد العديد من الاختلافات الاجتماعية بيننا رغم توافقنا المادي.. المهم ظللت على موقفي حتى تخرجت فى الجامعة وتقدم لخطبتي شاب يكبرني بخمس سنوات وقد بهرني بشخصيته من أول لقاء.. وبالفعل تمت خطبتنا لأعيش معه أحلى ستة أشهر في حياتي لكن يبدو أن للقدر رأيا آخر.. فقد تغيرت عواطفه تجاهي ليعلن فسخ خطبتنا دون مقدمات.. بعدها مررت بحالة نفسية سيئة حتى أنني تناولت المهدئات لمدة عام من جراء إصابتي بانهيار حاد.. وهنا ظهر في حياتي زميلي الجامعي الذي سبق وأحبني بجنون مؤكداً على بقائه على العهد وتمسكه بالارتباط بي حتى نهاية العمر.. ولا أخفي أنني سعدت بكلامه مما دفعني لقبول الارتباط به عاطفياً.. فهل سعدت معه؟! للأسف ينتابني الملل كلما التقيته ورغم هذا أفرح بسماع كلمات الحب منه.. لذا أخشى تركه فأندم وفي الوقت نفسه أتخوف أن أتزوجه فأكون تعيسة معه.. ماذا أفعل؟!

  س.م "الدقي"

 

- جميل أن نتزوج من ينبض قلبه بأحرف اسامينا لكن الأجمل أن نبادله نفس المشاعر ولو لم تكن بدرجة متساوية وهو ما تفتقدينه في تلك العلاقة على حد قولك.. فعادة ما يشكو الأزواج والزوجات من تسرب الملل لعلاقتهما بعد أن يجمعهما أربعة جدران.. فكيف يكون الحال إذا كان الملل أصابك منه حتى قبل أي ارتباط رسمي؟! ولو كانت تلك هي زيجة عقل فأين هذا العقل مع شخص غير متكافئ معك اجتماعياً؟! أظن أن إجابتك على ما سبق سوف تساعدك على حسم قرارك دون حد أدنى من الندم.

المصدر: مروة لطفى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 308 مشاهدة
نشرت فى 10 يناير 2015 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,615,696

رئيس مجلس الإدارة:

أ/ غالى محمد

رئيسة التحرير:

أ/ ماجدة محمود