للعشق عيد لكن ماذا عن الفراق؟!.. أليس الأولى أن نفكر في ضحاياه!.. نعلن الحداد على أحلامهم التي دفنت تحت أنقاض البعاد!.. نلملم بقايا جراحهم بعد سنوات طوال عاشوها وهم يشيدون قصورا من رمال حتى باغتتهم عنوة موجة غدر أطاحت بكل جائز طمئنوا به خاطرهم يوماً، وكلهم أمل ورجاء ألا تغرق مشاعرهم في بحر الأحزان! وما دام الهجر نتيجة محتملة لأي حكاية حب، فلما لا نخصص له عيد.. نعم.. عيد للهجر.. نغلق فيه هواتفنا المحمولة ولو دقيقة واحدة بمجرد أن ينتصف الليل، نضع قلب مكسور على صفحاتنا بمواقع التواصل الاجتماعي تضامناً مع شهداء الغرام.. والأهم نحتضن أنفسنا وبكل ما أوتينا من عزم نخبر هذا الفؤاد أنه لا يستحق الوجع، وكل هجر ونحن أقوى.

***

الفرحة الوهمية غالباً ما تكون قيمتها أكبر من الأسى الحقيقي .. ديكارت

المصدر: بقلم : مروة لطفى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 64 مشاهدة
نشرت فى 14 فبراير 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,136,666

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز