على مدار ما يربو عن ستين عاما لم تدخر مجلة «حواء » جهدا فى الوصول إلى المرأة المصرية فى كافة أرجاء أرض الكنانة لتكن وسيلة توعوية بحقوقها وواجباتها تجاه وطنها، واستكمالا لهذا الدور نظمت المجلة برئاسة الكاتبة الصحفية سمر الدسوقى مؤتمرا طلابيا حاشدا بجامعة بنى سويف فى إطار حملتها «استعدى للانتخابات الرئاسية صوتك أمانة » تحت رعاية أ.د. منصور حسن رئيس الجامعة، وأ.د. محمد زين عميد كلية الإعلام، وبالتعاون مع وحدة مناهضة العنف ضد المرأة برئاسة د. نسرين حسام الدين، شارك فيها د. رانيا يحيى عضو المجلس القومى للمرأة ، ود. وهاد سمير عضو المجلس القومى للمرأة فرع القاهرة، والكاتبة الصحفية نوال مصطفى ، و الكاتب أحمد مدني ، رئيس اتحاد كتاب بنى سويف ومجموعة من الشخصيات العامة وأبناء محافظة بنى سويف وعدد من قارئات المجلة.

بدأت فعاليات المؤتمر الذى أقيم بكلية الإعلام بالوقوف دقيقة حداد على شهداء الجيش والشرطة، وأكد أ.د. محمد زين عميد كلية الإعلام، أن المشاركة فى العملية الانتخابية أقل ما يمكن أن يقدمه المواطن لمصر من أجل غد أفضل، داعيا الطلاب وأبناء المحافظة من الحضور إلى المشاركة فى الانتخابات الرئاسية المقبلة من خلال الإدلاء بأصواتهم ما يساعد فى ظهور الوطن بصورة مشرفة أمام العالم.

« نحن هنا اليوم من أجل مصر » بتلك الكلمات بدأت الكاتبة الصحفية سمر الدسوقى رئيس تحرير مجلة حواء كلمتها التى دعت فيها الشعب إلى إكمال مهمته بالنزول إلى صناديق الاقتراع لإيصال رسالة إلى العالم أجمع أن المصرين يحرصون على المشاركة فى رسم مستقبل وطنهم، وأنهم على استعداد للتصدى لمحاولات إسقاط الوطن والوقوف بالمرصاد فى وجه أعدائه، وقالت: أثناء حكم الإخوان كنت أعمل بإحدى الدول العربية، وقد أتاح لى عملى الصحفى فرصة التعرف عن قرب على الكيفية التى يمكن أن يعامل بها مواطنى بعض البلدان ممن تعرضت دولهم فى أعقاب ثورات الربيع العربى للخراب والدمار كمواطنى درجة ثانية أو ربما ثالثة عند نزوحهم إلى بلد آخر بحثا عن الأمان، فمهما كانت درجة الإحتفاء بهم وحسن استقبالهم فهم مجبورين على قبول أى عمل أيا كانت درجة تأهيلهم العلمية، لذا علينا أن نعترف بما قدمته قوات الجيش والشرطة من تضحيات لتجنب مصر وأهلها ويلات الوصول إلى هذا الوضع.

وأوضحت الدسوقى أن مرور البلاد بثورتين وما تخللهما من اعتصامات واحتجاجات وإضرابات عمالية بخلاف محاربة الإرهاب أثرت سلبا على الوضع الاقتصادى بصورة مضاعفة إلا أن مصر استطاعت استرداد عافيتها مرة أخرى بفضل جهود قيادتها السياسية، وهو ما يستدعى منا جميعا الاستمرار والصبر حتى نصل ببلدنا إلى مرحلة العبور بعد أن استطعنا أن نضع اللبنة الأساسية للبناء.

المرأة والنضال

من جانبه أشاد الكاتب أحمد مدني، رئيس اتحاد كتاب بنى سويف، بالمشاركة السياسية للمرأة المصرية على مدى تاريخها بدأ من ثورة ١٩١٩ ثم ثورة يوليو ١٩٥٢ ، مؤكدا أن هذه المشاركة قد تضاعفت بصورة كبيرة خلال السنوات الأخيرة مع إندلاع ثورتى يناير ويونيو وهو ما يؤكد على أن المرأة المصرية مستمرة فى أداء دورها نحو الوطن، وإنها ستشارك بكثافة خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة مستشهدا فى هذا بشجاعة بعض فتيات الإسكندرية اللائى أقدمن مؤخرا على التقدم لمكتب التجنيد دعما لقواتنا المسلحة فى حربها ضد الإرهاب بسيناء.

أما الكاتبة الصحفية نوال مصطفي، فقد حرصت على إبراز الدور التنويرى التى تقوم به كليات الإعلام من خلال خريجيها والمسئولية الملقاة على أكتافهم، مؤكدة أن طلاب الإعلام هم بمثابة مرشدين للمصريين قائلة: «أنتم كطلبة عليكم دور كبير ليس فقط فيما يتعلق بالمشاركة فى الانتخابات الرئاسية المقبلة بل فى توجيه الآخرين نحو ضرورة الإدلاء بأصواتهم » ،موضحة أن حملة مجلة «حواء » لا توجه أبناء الجامعة أو أى مواطن لانتخاب مرشح بعينه بل تترك الاختيار للمواطن من خلال ما يرى من معطيات على أرض الواقع من قبل المرشحين، مؤكدة أن هدفها هو الدعوة للخروج وإبداء الرأى من خلال صناديق الاقتراع انطلاقا من أن ممارسة الحق الانتخابى جزء من المواطنة والانتماء ودليل على حب الوطن.

قيادة واعية

وفى كلمتها أكدت د. رانيا يحيى عضو المجلس القومى للمرأة، على أن مصر قد عانت منذ عام 2011 حالة من عدم الاستقرار جراء المخطط الصهيونى الذى استهدف تدمير الأمة العربية، إلا أن قوة الجيش والشرطة المصرية تمكنت من الصمود أمام هذا المخطط ليستعيد المصريون بعد ثورة 30 يونيو وطنهم مرة أخرى ولتبدأ القيادة المصرية فى استعادة قوة الدولة وريادتها الإقليمية والعربية.

وتابعت: أصبحت المرأة المصرية الظهير الاستراتيجى الحقيقى للدولة منذ ثورة 25 يناير وما أعقبها من أحداث حيث قدمت خلالها كل غال وثمين للزود عن مصر ضد المخططات الداخلية والمؤامرات الخارجية ودفعت بأعزائها وقدمت أرواحهم دفاعا عن تراب هذا الوطن، إلى جانب حرصها على المشاركة بل وتصدر كافة المشاهد السياسية من الاستفتاء على الدستور والمشاركة فى الانتخابات الرئاسية ثم البرلمانية، فقد كانت نسبة مشاركتها التى تعدت النصف خاصة فى الانتخابات الرئاسية الماضية رسالة للعالم أجمع أن المرأة أم تعلم أبناءها معنى الانتماء والتضحية فى سبيل الدفاع عن الوطن، مشيدة بما حققته المرأة من مكتسبات خلال السنوات الأخيرة مثل وصول عدد السيدات بالبرلمان إلى 90 نائبة وهى أكبر نسبة تصل إليها المرأة فى البرلمان المصرى منذ إنشائه، بالإضافة إلى إسناد 6 حقائب وزارية لسيدات مصريات، داعية سيدات المحافظة إلى المشاركة فى الانتخابات المقبلة للمحافظة على ما حققناه من مكتسبات خلال السنوات الماضية.

تشجيع الصناعة المحلية

أما د. وهاد سمير، عضو المجلس القومى للمرأة فرع القاهرة وأستاذ الحلى بالمعهد العالى للفنون التطبيقية، فحثت الطلاب على المشاركة فى الانتخابات الرئاسية مؤكدة أنهم أمل المستقبل، لافتة إلى أن المصريين ينعمون بالأمان الذى يفتقده بعض الشعوب العربية جراء المخطط الذى نجح فى تنفيذ أهدافه ببلدان تلك الشعوب، داعية المصريين بالحفاظ على هويتهم من خلال المشاركة الإيجابية وتشجيع المنتجع الوطنى فى الملبس والأثاث وغيرهما من الصناعات المصرية التى من شأنها النهوض بالاقتصاد الوطنى والقضاء على شبح البطالة الذى يهدد شبابنا.

المصدر: كتب : محمد عبدالعال - هدى إسماعيل – تصوير : إبراهيم بشير
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 40 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,481,259

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز