دائما عندما يتفوق أى شخص بشكل رائع ومتميز يحتم على الجميع أن يقول له «برافو ،» وقد بدأت هذه الكلمة فى الظهور بصالة الأوبرا الإيطالية، حيث رددها بعض الحضور ليعبروا عن سعادتهم ورضاهم عن العرض لذلك ترتبط كلمة «برافو » عادة بالتصفيق والإعجاب والنجاح الذى فيه إبداع وفن، لكن دعونا نتساءل لماذا تقال ولمن تقال ومن ينالها؟

لا شك أن الأداء الرائع أحد الأسباب التى تستدعى توجيه هذه الكلمة لصاحبها، لذا فما قامت به د. رانيا يحيى فى منتدى «المرأة ومستقبل الإبداع » الذى أقيم بأكاديمية الفنون تستحق عليه أن نقدم لها امتنانا وإعجابنا بما قدمته وتقدمه من فن راق وجهد واضح والذى تجلى فى الجلسات الحوارية المتعددة التى عقدت على مدار فترة المنتدى «النسوية فى فلسفة الإبداع، والمرأة وصناعة الإبداع الدرامي، والمرأة فى فنون الإبداع، والحماية التشريعية للمرأة المبدعة ودورها فى الحفاظ على الأمن القومي، والمرأة فى فنون الإبداع » والتى تدل دلالة واضحة على أن هناك جهدا مبذولا وإعدادا وتجهيزا بارعا من مجموعة عمل وطنية ومخلصة.

وإذا كانت كلمة «برافو » قيلت للشخصية المحورية التى أعدت وأدارت هذا المنتدى فإنها ليست من فراغ ولكن لما يتميز به هذا المنتدى من فاعليات متعددة من الجلسات الحوارية التى لا يختلف أى شخص عاقل على أهميتها ومنبعها المحورى بداخل النفوس سواء كانت هذه الجلسات من الشعر أو الموسيقى العربية أو الفن الشعبى فالكل كانوا حريصين على نجاحه لأنهم على يقين كامل أن عنوان المنتدى متكامل يصل إلى الإستراتيجية العميقة التى لا غنى عنها بداخلنا وتوصيل رسالة للجميع أنه لا مستقبل بدون إبداع المرأة.

لم تلقب د. رانيا يحيى بفراشة الفلوت من فراغ حيث كانت تعزف ألحان التميز والإصرار على النجاح ما جعلها بمثابة فراشة تحلق فى أجواء القاعة تبث وتبعث للحضور جميعا عطرا جميلا ممزوجا بالعطاء المخلص والمبدع فى الاهتمام بكل شيء وأدق الأمور واضعة نصب أعينها أن النجاح الهدف الحقيقى الذى لا يأتى إلا إذا كان هناك فريق عمل تجمعهم المحبة والود والاحترام المتبادل من أجل إنجاح هذا المنتدى.

«برافو » د. رانيا، وكل من تعاون وشارك ومن ساهم فى هذا المنتدى، «برافو » د. أحلام يونس، رئيسة أكاديمية الفنون التى صنعت وأرست هذه الروح الطيبة فى العمل وهذا نتاج أى عمل مخلص يؤدى إلى نجاح مشرف، وقد رأينا بأعيننا الرسالة الواضحة التى قام على رأسها هذا المنتدى وهى الرسالة الروحية المكنونة لتبادل الثقافات الفنية بين الفنون العريقة لوسط مشرف يعرف الجميع أهميته.

المصدر: بقلم : د. ضحى أسامة راغب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 19 مشاهدة
نشرت فى 30 مايو 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,352,862

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز