لأنني لا أعترف بالحياة دون حب قررت لملمة جميع القضايا العاطفية الخاسرة لنتشارك سوياً في الدفاع عن أصحابها علنا نجد وسيلة لإنارة الطريق أمام جميع القلوب الحائرة في انتظار رسائلكم على عنوان المجلة أو عبر البريد الإلكتروني  [email protected]

كيف لرجل أن يدمر ثقة امرأة بذاتها ويحولها بين ليلة وضحاها إلى كائن محطم يلوم نفسه على خطأ لم يرتكبه؟!.. فما أن تعرضت صديقة طفولتي لتجربة طلاق قاسية بعد زواج استمر لأكثر من عشر سنوات وهذا التساؤل يراودني دوماً.. بدأت مأساة صديقة عمري عقب تخرجها بفترة قليلة حين تعرفت على طبيب يكبرها بخمسة أعوام، هام عشقا بها، وذلل كل العقبات ليحظى بزواجها.. وبالفعل تم المراد واكتملت سعادتهما بأن رزقا بابنة جميلة كانت قرة أعينهما.. واصل الزوج حياته العملية بنجاح تسانده صديقتي التي حققت هي الأخرى قدرا لا بأس به من التقدم في وظيفتها.. هذا ما كان يبدو للجميع لكن الحقيقة المرة أن تحت السطح يكمن دائما جزء ملئ بالصراعات العنيفة والتي ظهرت بوجهها القبيح منذ ما يقرب من عام حيث تبدل حال الزوج وبدأ يكيل الاتهامات لصديقتي ويصفها بأنها شخصية حادة لا تجيد التعامل مع الناس ودائما ما تفتعل المشاكل، ويوم تلو آخر ازدادت الفجوة بينهما ودون سابق إنذار طلقها.. نعم.. طلقها وهي على مشارف العقد الرابع من العمر غير عابئ بتوسلات ابنته كي لا يترك والدتها! عادت المسكينة لبيت عائلتها وقلبها مليء بالخدوش والتصدعات.. ومن يومها وتحولت لشخصية أخرى فاقدة للثقة في ذاتها، كارهة لنفسها وعملها وكلما حدثها أحد ردت قائلة "أنا المخطئة بعنادي وحدتي التي لا يتحملها رجل".. ولو خالفتها في الرأي وركزت على النقاط الإيجابية في شخصيتها وأن طليقها هو الخاسر، صرخت في وجهي مدافعة عن زوجها السابق وأرجعت الفشل لعيوب لفقها لها طليقها حين رغب التخلص منها!. وقد علمت أن هذا الرجل على علاقة بأخرى وينتوى الزواج منها وما أن عرفت صديقتي حتى ازداد لومها لنفسها باعتبارها من قصرت في حقه! فهل من سبيل لأعيد ثقتها في ذاتها علها تتخطى أزمتها وتفيق لنفسها وصغيرتها؟!

أ . س "المهندسين"

 يعتبر الطلاق من أقسى التجارب التي تمر بها المرأة وتؤدي لفقدان توازنها، وعادة ما يكون هناك مسافة بين الانفصال واستعادة الثقة بالنفس ويعتمد طول وقصر هذه المدة على شخصية المرأة ذاتها وهنا تكمن أهمية الصديقات فعليكِ الاستماع لها وبدلاً من معارضتها ساعديها بإخراج الطاقة السلبية الكامنة داخلها عن طريق تشجيعها على ممارسة هواية جمعتكما في الصغر، رياضة تخرج شحنات توترها.. فضلاً عن أهمية تقديم نماذج ناجحة لنساء تخطين أحزان الطلاق وهن كثيرات.. ناقشيها في غد ابنتها وحاجتها لها وأهمية العمل في تخطي أزمتها، باختصار ابتعدي عن النصح المباشر ومع الوقت ستتخطى أزمتها.

المصدر: كتبت : مروة لطفي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 80 مشاهدة
نشرت فى 28 يونيو 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,608,025

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز