إعلامية بدرجة أستاذ جامعي، طموحها ووطنيتها شاهدان عليها، دخلت عالم الإعلام دون واسطة، اهتمامها الأول والأخير الإبداع فى جميع المجالات والذى لا ترى له سنا معينة، عن أوركسترا الهيئة الوطنية للإعلام والذى حملت عاتقه على كتفيها منذ تأسيسه والجديد به كان لنا هذا الحوار مع د. منال محروس..

- لتكن البداية مع دخولك ماسبيرو، كيف جاءت هذه الخطوة؟

بداية أنا خريجة كلية الإعلام جامعة القاهرة، تدربت من السنة الثانية حتى الرابعة فى التليفزيون المصري، وكانت بدايتي فى الإخراج في القناة الثانية وبرنامج "5 لصحتك" مع مرزوق إبراهيم، أما خطوة تعييني في ماسبيروفقد كانت دون واسطة، ويرجع الفضل في ذلكللأستاذ عبدالسلام النادي – رحمه الله - رئيس التليفزيون آنذاك، فقد قدمت له أوراقي وقلت له بالحرف "ليس عندي واسطة"، وقد طلب مني أن أراجعه بعد 10 أيام، وقد كان، فقد تم تعييني في القناة الثالثة في برنامج "مع إيقاف التنفيذ"، بالإضافة إلى برنامج "مواهب".

- وماذا عن برنامجك الحالي؟

أخرج برنامج "مواهب من مصر" تقديم الفنان القدير سمير الإسكندراني، وهو برنامج نعرض فيه المواهب المصرية في جميع التخصصات من غناء وشعر وتأليف وغيرها، والذي خرج منه كورال الهيئة الوطنية للإعلام.

- كيف جاءت فكرة تكوين كورال أوركسترا الهيئة الوطنية للإعلام؟

بدأت الفكرة من خلال برنامج "اليوم المفتوح" بالقناة الثالثة، حيث كنا نقدم المواهب لمدة 10 دقائق بالبرنامج ، ثم تحولت إلى برنامج كامل مدته ساعة بعنوان : "مواهب من مصر"، بعد أن طلب منا ذلك وأن يكون هناك إتفاق تعاون بيننا ومجلة الإذاعة والتليفزيون.

- هل من تفاصيل أكثر عن هذا المشروع المهم الذي تتبناه الهيئة؟

في البداية كنا ملتزمين بالفئة العمريةمن 6 سنوات حتى 18 عاما، أما الآن يتم ضم الشباب من سن 30 عاما ،وجميع أبناء الكورال متطوعون بداية من المايسترو سمير يحيى إلياس وحتى أصغر موهوب لذا سمي بالكورال الوطنى.

وقد شارك الكورال في عدد من الحفلات القومية ،كماشارك في حفلات أضواء المدينة والغناء الوطني في ميادين مصر للتأكيد على الانتماء والمواطنة ونبذ الإرهاب وكذلك الحملات الانتخابية لدعم الدولة أثناء الانتخابات الرئاسية، وأتقدم بالشكر والتقدير للسيد حسين زين، رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، حيث راسلته بأنه في إطار دعم القوي الناعمة في البلد أود عمل كورال للهيئة الوطنية للإعلام من الأطفال والشباب، وأعجب بالفكرةوأرسل تكليفا بذلك إلى مجدي لاشين، رئيس التليفزيون بتبعية الكورال لمبنى ماسبيرو وبالفعل تأسس الكورال منذ ثلاث سنوات.

- وما جديد الكورال؟

في إطار اهتمامي بعناصر الإبداع ورعاية المواهب، تم تأسيس كورال موازي باسم "كلنا واحد"،وهو عبارة عن كورال لذوي القدرات الخاصة يتبع"الوطنية للإعلام" ويتكون من 20 طفلا وشابا ما بين عازف ومغنى وشاعر، وهو الكورال الأول والحصري الذي يتبع مؤسسة حكومية، وذلك في إطار اهتمام السيد الرئيس ورعايته لذوى القدرات الخاصة وذلك من خلال برنامج يعرض على شاشة القناة الثالثة بعنوان "مواهب من مصر"، أما المرحلة القادمة فسأعمل على تأسيس "كورال ربيع العمر" من سن "40" إلى أكبر سن يتقدم إلينا.

- وما هو الحلم الذي يراودك لاستكمال مشروعك؟

أجدد مناشدتى لسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي بتأسيس مجلس أعلى للإبداعيجمع شمل المواهب في عدة جهات مثل وزارة الشباب والرياضة ، والكونسرفتوار وغيرهما، حيث يستوعب هذا المجلس جميع الموهوبين والمبدعين.

- وماذا عن المواهب الأخرى في الكورال غير الغناء؟

أعتبر كورال الوطنية للإعلام كورال تواصل الأجيال، فهو يضم أصواتا قريبة الشبه جدا من عمالقة الغناء في الوطن العربي مثل أم كلثوم وشادية،وصباح،ووردة الجزائرية،وعبد الحليم حافظ وغيرهم، ليس هذا فحسب فهناك شق إبداعي إضافي لنا بمعنى أننا نعمل على تأليف الكلمات وتلحينها ثم غنائها فهناك بالكورال 6 شعراء تتراوح أعمارهم من 4 إلى 16 عاما.

- وماذا عن حياتك الخاصة؟

أنا متزوجة ولدى ثلاث بنات، منة الله، طبية أسنان، يمنى، مذيعة بإحدى القنوات الخاصة، ومريم، طالبة بأولى ثانوى، وأحلى ما فى الدنيا أننى أجد نجاحى فى عيون أسرتي.

هل من كلمة امتنان توجهينها لمسئول ساعدك؟

نعم.. أود أن أتوجه بالشكر للإذاعة المصرية ورئيستها نادية مبروك، ونائب رئيس الإذاعة أمل مسعود للدعم الكامل للكورال .

المصدر: حوار : هبه رجاء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 112 مشاهدة
نشرت فى 9 أغسطس 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,675,999

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز