على الرغم أنها قدمت العديد من الأعمال الدرامية الناجحة إلا أن الجمهور ما زال يناديها بجهاد، تركت بصمة قوية من الحب والاحترام داخل قلوب جمهورها من خلال مسلسل «عائلة ونيس » التى شاركت بالتمثيل فى أجزائه السبعة، لتقدم بعدها العطار والسبع بنات، والعار، والخواجة عبدالقادر، إنها الفنانة هدى هانى التى حاورناها لنتعرف على سر غيابها عن الساحة الفنية، ودور شبكات التواصل الاجتماعى فى عودتها للتمثيل؟

- فى البداية حدثينا عن سر ابتعادك طوال الخمس سنوات الماضية؟

يوجد أسباب كثيرة لابتعادى عن التمثيل أولها إنجابى لابنتى الصغرى كنزى، بالإضافة إلى أننى قد عرض على كثير من المسلسلات من نوعية "الست كوم" فى أدوار البطولة لكن توقفت معظمها بسبب ثورة 25 يناير، بعد ذلك عرض على أكثر من دور لكنها لم تنل إعجابى، كما ساهم عدم متابعتى لمواقع التواصل فى غيابى وتصدر الأصغر منى سنا للساحة الفنية بل تقدموا علىّ فنيا.

- لهذه الدرجة ترين أن "السوشيال ميديا" سبب رئيسى لتأخرك فنيا؟

بالفعل لذا عزمت على التواجد على شبكات التواصل الاجتماعى فيس بوك وتويتر وإنستجرام، بجانب الظهور فى البرامج التليفزيونية بعد أن كنت أرفض التواجد فى أي برنامج طالما لم أشارك فى عمل فنى خاصة أن الممثل أصبح له مقاييس اختلفت عن ذى قبل.

- وماذا عن هذه المقاييس؟

بالفعل أصبحت هناك مقاييس جديدة على الممثل الصاعد أن يتحلى بها، فلا يكفى أن يكون بارع الآداء فقط، بل لابد أن يتمتع بشكل جذاب وعلاقات وطيدة بالوسط الفني، وقد بدأت الآن مواكبة العصر حيث أداوم على عمل جلسات تصوير باستمرار أو ما يسمى بالـ "فوتوسيشن".

- على أي أساس تختارين أدوارك؟

أول شيء أبحث عنه فى الورق الذى يعرض علىّ هو اسم المؤلف والمخرج بالإضافة إلى دورى الذى أشترط فيه أن يكون متنوعا ومختلفا عما قدمته من قبل ومؤثرا فى الأحداث الجارية، ولا يهمنى مساحة الدور أو طريقة كتابة اسمى على تتر العمل، فمثلا دورى في مسلسل النجم يحيي الفخرانى "الخواجة عبدالقادر" كانت مساحته صغيرة لكننى وافقت على المشاركة به.

- ما الشخصية التى تحلمين بتقديمها؟

أتمنى تقديم دور فتاة أو امرأة شريرة كنوع من التحدى، حيث أرى أن  الممثل الجيد هو الذى  يقدم أدوارا مغايرة لملامحه، فمثلا الفنانة فاتن حمامة أدت دورا شريرا رغم أن ملامحها رقيقة جدا وكان من أعظم أعمالها، لكن للأسف المخرجين حصرونى فى دور البنوتة الرقيقة الطيبة.

- وما هواياتك المفضلة؟

أعتبر التمثيل هوايتى يليه الطهى ثم القراءة وممارسة الرياضة.

- ومن هم الكتاب المفضلين لديك؟

أفضل القراءة لنجيب محفوظ، يوسف السباعى، مصطفى محمود، باولو كويلو، وفى كثير من الأحيان أفضل القراءة فى الفكر الصوفى عموما.

- ما الأعمال التى تعتبرينها نقطة تحول فى حياتك الفنية؟

أرى أن "عائلة ونيس" هى الأفضل لى على الإطلاق كبداية قوية، ثم يأتى بعده "العطار والسبع بنات، والعار" كنقطتى تحول فى حياتى الفنية.

- هل تعتبرين نفسك محظوظة فنيا لأنك عملت مع كبار النجوم والمخرجين؟

نعم فكل واحد من هؤلاء يعد مدرسة مختلفة عن الآخر، تعلمت منهم الكثير جدا، مثلا الفنان محمد صبحى تعلمت منه الالتزام ودراسة الدور وتشغيل عقلى فى أي عمل أقوم به.

- وماذا عن حياتك الشخصية والأسرية؟

متزوجة منذ 12عاما أعيش حياة مستقرة، أم لأحمد 10سنوات وكنزى 6 سنوات أربيهما على الثقة بالنفس، وحرية التعبير عن الرأى، وأتابع دوما الكتب المتخصصة فى التربية وكل جديد فى علوم التربية وهو علم متطور، وأستعيد النصائح والإرشادات التى كان يقولها لنا الأستاذ محمد صبحى فى مسلسل "ونيس"، كما قرأت كتبا بلغات أخرى غير العربية فوجدت بعضها يتحدث عن التربية بأسلوب "ونيس" مع العلم بأن هذه الكتب صدر بعضها بعد عرض مسلسل ونيس بسنوات.

المصدر: حوار : سماح موسى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 395 مشاهدة
نشرت فى 30 أغسطس 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,674,737

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز