كتبت : هدى إسماعيل

استمر إحياء أيام وليالي رمضان في عصر الخلفاء الراشدين بنفس الصورة التي كان عليها أيام النبي عليه الصلاة والسلام وذلك بقراءة القرآن الكريم وأداء الفرائض والعبادات والإقبال على المساجد للصلاة والتعبد، وكان المسلمون يحبون استضافة الفقراء والمحتاجين إلى موائد إفطارهم وسحورهم عملا بوصية الرسول عليه الصلاة والسلام، وكذلك إحياء الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان بقراءة القرآن والصلاة والعبادة والاعتكاف داخل المساجد.

نجد أن ليلة القدر على سبيل المثال كان يجتمع فيها الأئمة والعلماء داخل المساجد يقرأون القرآن ويدعون الله سبحانه وتعالى حتى مطلع الفجر، وفي ليلة العيد فتضاء المساجد بالشموع والقناديل ويتجمع المسلمون داخل المساجد لوداع الشهر الكريم وإخراج زكاة الفطر إلى الفقراء والمحتاجين.

 

إنارة المساجد

كان الخليفة عمر بن الخطاب هو أول من فكر في إنارة المساجد في ليالي رمضان حتى يستطيع المسلمون أداء صلاة التراويح وإحياء ليالي رمضان، وروي أن علي بن أبي طالب خليفة المسلمين كان يمر ذات ليلة من ليالي رمضان فرأى المساجد تتلألأ بالأنوار في منظر مفرح بهيج، فقال: "نوَّر الله على عمر بن الخطاب في قبره كما نوَّر علينا مساجدنا".

 

سوق الشماعيين

أكثر ما قيل عن طقوس شهر رمضان وتحضر الأمراء والخلفاء قيل عن الدولة الفاطمية وخصوصًا المعز لدين الله الفاطمي، وعلى الأرجح أن أول استخدام للفانوس للاحتفال بشهر رمضان في الشوارع والمنازل بالدول الإسلامية يعود إلى فترة حكم الخليفة المعز لدين الله الفاطمي، حيث خرج المصريون لاستقبال المعز لدين الله بالفوانيس المنيرة وتصادف أن ذلك كان أول رمضان فاستمر استخدامها، كما يذكر أن المعز عندما تولى الحكم هدم "دكة القضاة" التي كان يقف القضاة أعلى جبل المقطم عليها لاستطلاع هلال شهر رمضان خلال عصر الدولة الإخشيدية، وذلك لاتباع الفاطميين الحسابات الفلكية، وانقطع القضاة عن تحري الهلال حتى سقوط الدولة الفاطمية على يد الأيوبيين.

ومن أشهر الأسواق بشهر رمضان في عصر الدولة الفاطمية سوق الشماعيين حيث كان رمضان موسمًا لبيع الشموع، وسوق الحلاويين الذي كانت تباع فيه الحلوى على أحسن شكل، بجانب سوق السمكرية الذي كان يعج بالياميش وقمر الدين.

زمن معاوية

ذُكر في كتب الأثر عن معاوية بن أبي سفيان أنه كان محبًا للطعام، وفي أواخر أيامه كان لا يقوى على القيام بسبب ازدياد وزنه بشكل مبالغ فيه، فعندما يذكر أن حلوى الكنافة والقطايف صنعت لأجله فلن نتعجب من ذلك، وقيل إنها صنعت خصيصًا للخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك، وشهدت طقوس رمضان ومظاهر الاحتفال به تطورًا ملحوظًا بداية من نهاية الدولة الأموية واستمرت للدولة العباسية، وزادت وتجلت خلال الدولة الفاطمية.

ومن أبرز أمراء الدولة العباسية هارون الرشيد الذي عرف بازدهار فترة حكمه ودهائه، بجانب كرمه وتدينه الشديد، كان في رمضان يمد الموائد ببهو قصره لإفطار المسلمين، وقيل يتنكر ويتجول بين الحاضرين لسؤالهم عن رضاهم عن الطعام.

أمراء الدولة المملوكية

بعد عودة تحري رؤية الهلال مع سقوط الدولة الفاطمية، كان يتحضر أمراء الدولة المملوكية برؤية هلاله من منارة مدرسة المنصور قلاوون، وكان السلطان برقوق يذبح يوميًا لإطعام الصائمين طيلة أيام رمضان نحو 25 بقرة بالإضافة إلى الخبز، ويوزع ذلك مطهوًا يوميًا على الفقراء والمحتاجين ومن في السجون وأهل المساجد، وسار على نهجه من أتى بعده من السلاطين، أما السلطان بيبرس فكان يتصدق بـ5 آلاف كل يوم من أيام الشهر الكريم، كما اهتم سلاطين العصر المملوكي بزيادة الرواتب في رمضان والتصدق على الفقراء وصرف رواتب إضافية لأرباب الوظائف وحملة العلم والأيتام وغيرهم.

ورغم اختلاف السياسات والسنون والأمراء وحتى المذهب التشريعي لكل دولة من الدول الإسلامية السابقة، فإنهم جميعًا اتفقوا على أن التحضير لشهر رمضان يكون بالتحضير بفعل الخير والتوسيع على الناس، أزادوا ما أزادوا من أمور احتفالية إلا أنها لم تمس جانب أفعال الخير والعطايا.

 

صلاة التراويح

العام الماضي منعت صلاة التراويح في المساجد بسبب تفشي وباء كورونا ولم تكن هذه المرة الأولى التي تمنع فيها إقامة صلاة التراويح ففى سنة 363هـ فقد أبطل الخليفة الفاطمى العزيز صلاة التراويح من جميع مساجد مصر، ويذكر كتاب "جواهر البحور ووقائع الأمور وعجائب الدهور" لابن وصيف شاه، أن الحاكم أبطل صلاة التراويح مدة طويلة، وظلت معطلة 20 سنة، ثم تمت إعادتها، وأفاد المؤرخ ابن سعيد الأنطاكي بأنه في سنة 370هـ‏منع الخليفة الفاطمي العزيز بالله صلاة التراويح بمصر فـ"عظُم ذلك على كافة ‏أهل السُّنة من المسلمين"، وعندما جاء الحاكم بأمر الله، سمح بإقامتها مؤقتا ثم منعها عشر .

ثم سمح الحاكم بصلاتها مرة أخرى سنة 408هـ وأصدر بذلك قرارا رسميا قرئ في مساجد مصر وغيرها، فاستمرت إقامتها حتى وفاته، ‏وكانت دوامة المنع فيما يتعلق بصلاة التراويح متكررة.

المصدر: كتبت : هدى إسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 73 مشاهدة
نشرت فى 6 مايو 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,141,476

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز