دموع وآهات وصلوات ومجالس ذكر مشاهد تتكرر كل عام فى منتصف شهر شعبان داخل مسجد العارف بالله السيد عبدالرحيم القنائى الذى يتوافد عليه الآلاف من كل محافظات مصر للاحتفال بمولده مرددين «مدد يا صاحب الكرامات.. مدد يا أسد الرجال ..»

لا تقتصر مظاهر الاحتفال بمولد عبد الرحيم القنائى على حلقات الإنشاد الدينى وختام القرآن ومدح الرسول -صلى الله عليه وسلم- التى تنتشر فى محيط المسجد من أبناء الطرق الصوفية كالرفاعية والأحمدية والشاذلية والرحيمية وغيرها من أصحاب الطرق التى يقدم أصحابها المأكولات والمشروبات المجانية للزائرين، بل أن هناك بائعو الحلوى ومهرجانات التحطيب «لعب العصا » وسباق الخيول «المرماح .»

وخلال فترة الاحتفال تتحول المنطقة بأكملها لسرادقات مليئة ببائعى الحلوى ومن أبرزها الفول السودانى والسمسمية والحمصية ومخيمات المنشدين وحلقات الذكر والإنشاد الدينيى التى يقيمها أبناء الطرق الصوفية ومحبى آل البيت، وفى المنطقة المجاورة للمسجد تنتشر مختلف أنواع المراجيح وألعاب الأطفال والسيرك وحلقات البنادق.

ومع انتهاء فترة الاحتفال بميلاد العارف بالله عبدالرحيم القنائى عقب مرور أسبوعين يتم اختتام الاحتفالات بليلة ختامية فى ساحة المسجد يحضرها محافظ قنا والعديد من القيادات الدينية والشعبية والتنفيذية بالمحافظة، ويحيها أشهر قراء الإذاعة المصرية فى فعاليات احتفال الليلة الختامية وبحضور الآلاف من المواطنين.

سيرته