لا تخلو جلسات الأصدقاء من تبادل الأحاديث حول العمل ومشكلاته والحياة ومسئولياتها، لكن هل يصل الأمر بين الأصحاب لمشاركة الأمور الخاصة وعلاقاتهم بأزواجهم؟ أم أن للفضفضة محاذير يجب تجنبها وأصول يجب الالتزام بها؟

سؤال طرحناه على عدد من المختصين لنتعرف على الموضوعات التى يمكن التحدث عنها مع الأصدقاء والأمور التى يحذر مشاركتها مع الآخرين مهما بلغت علاقتنا بهم..

فى البداية تقول أمانى السيد: "ما قدرش أعيش من غير فضفضة، أول أما أصحى وزوجي فى الشغل، بمسك التليفون وأكلم صحبتي ونقعد نحكي ونفضفض بالساعات، تقريبا بحكيلها عن كل حاجة وهي كمان بتاخد رأيي في كل كبيرة وصغيرة".

أما بتول حسن فتقول: أتشارك وصديقاتى معظم المشكلات التي نواجهها منذ أيام الجامعية، في البداية كنا ننتظر تجمعنا لكي نتبادل الحديث بشكل جماعي، لكن بعد تخرجنا وانشغال كل واحدة بمنزلها وأولادها أنشأنا مجموعة على تطبيق "واتس آب" نطرح خلاله مشكلاتنا لنتبادل الآراء حول كيفية حلها، وعلى الرغم من أن هذه الطريقة سهلت الفضفضة بيننا لكنها خطرة، فكل فضائحنا مكتوبة ومسجلة، وإن استطاع أي شخص رؤية محادثاتنا فهي كارثة بكل المقاييس ربما تصل لحد الطلاق.

تقول حسناء أحمد: على مدى سنوات الدراسة لم أحظ سوى بصديقة واحدة، وبعد تخرجنا تزوجت كل واحدة منا، لكن زوجها كان عصبيا ومتسلطا وكذا والدته ما جعل حياتها الزوجية عبارة عن مجموعة من الصراعات والمشكلات وفي كل مرة كنت ألتقي بها تبدأ الحديث معى عن مشكلاتها لكننى لم أبادلها يوما الحديث لأننى لم أجد ما يستدعى ذلك، فأنا وزوجى على وفاق ما جعلها تقاطعني لأنها رأت أننى لا أريد مشاركتها حياتى مخافة الحسد.

كوارث أسرية

تعلق هبة أبو الخير، استشاري العلاقات الأسرية ومدربة الحياة على الآراء السابقة قائلة: أعترف أن الكثير من السيدات أصبحن يتكلمن بشكل مبالغ فيه والأخطر أنهن أصبحن يتحدثن في أمور شخصية ودقيقة جدا دون أن يجدن في ذلك غضاضة وأصبح الحياء بين السيدات أقل بكثير مما بين الرجال، الأزمة أن الفضفضة بين السيدات لا تقف عند حد التفريغ النفسي لكن تمتد إلى أن المستمعة تتحول لموجه فتملي نصائحها وتتدخل بشكل مباشر في العلاقات الأسرية، وهو ما نراه فعليا وللأسف الشديد معظم هذه التوجيهات تكون خاطئة وتتسبب في كوارث فعلية.

وتتابع: في الأمور الخاصة يفضل أن تحتفظ السيدة بأسرارها المنزلية، وإذا كانت تواجه أزمة فعلية تهدد سلامتها النفسية فعليها أن تلجأ لمتخصص ولا تلجأ لصديقة كل خبرتها قائمة على تجربتها الشخصية أو موروثات لا يمكن الاعتماد عليها بشكل ثابت، بينما يجيب المختص بشكل علمي ووفق دراسة، أما في الأمور الأقل خصوصية فأنصح أن تكتفي السيدة بالفضفضة مع الأخت أو الأم بحد أقصى، وربما يمتد الأمر لصديقة، لكن يجب توافر شروط الحكمة والأمانة والخبرة، وأن يكون لدى السيدة جرس إنذار فتتوقف عن الفضفضة مع أي شخص يقويها ضد زوجها أو حماتها أو أمها، لأن الاستمرار في الفضفضة مع هذا الشخص سيغير نفسيتها بشكل يهدد حياتها الزوجية.

أهمية الفضفضة

يؤكد د. وليد هندي، استشاري الطب النفسي على أن التكتم على المشكلات وعدم مشاركتها مع الآخرين يصيب صاحبه بالاضطرابات والأمراض النفسية، ويقول: تعد الفضفضة جزءا من التنفيس الانفعالي ما يصنع إزاحة نسبية للمشكلات الداخلية الأمر الذى يجنب الفرد الشعور بالقلق والإحباط والاكتئاب، لذا دائما ما يلعب الطبيب النفسي فى الجلسات الأولى دور المستمع لكى يستطيع المريض أن يخرج ما بداخله من مشكلات نفسية فالفضفضفة مطلوبة من الناحية النفسية.

ويضيف: رغم أهمية الفضفضة إلا أن لها ضوابط ومحاذير وتبعات، تبدأ الضوابط من انتقاء الشخص الذي أشاركه مشكلتي والذى يجب أن يكون أمينا وكتوما للأسرار، وألا يكون انتهازيا يتصيد الفرص ويقتنصها، أو يفضح أسرارى عندما نختلف سويا، ويجب الإجابة على عدة أسئلة حول شخصيته للتأكد من مدى إيجابيته منها هل هو شخص سيكوباتي يعاني الإجرام الاجتماعي ويهتم فقط بتحقيق ملذاته؟ هل هو شخصية نفعية مستعدة للحصول على مكتسبات التضحية بكل النظم والقيم؟

ويتابع: بعد التأكد من أمانة الشخص وسلامته وكفاءته النفسية وقدرته على الاستيعاب وإيجاد الحلول، يجب تحديد ما يقال وما لا يقال والموضوعات المرغوبة وغير المرغوبة في الفضفضة، فهناك مشكلات نتعرض لها يوميا يمكن مشاركتها مع الآخرين مثل مشكلة حدثت مع ابني في المدرسة، وهناك أمور غير مستحب الفضفضة فيها نهائيا كأسرار العلاقة بين الزوجين، لذا أؤكد على ضرورة الالتزام بهذه الضوابط والمحاذير في عملية الفضفضة لأن عدم الالتزام بها من الممكن أن يصيب الشخص بصدمة إذا أفشى من ائتمنه على أسراره أو استغل مشكلاته ضده، وإذا حدث ذلك فإن مشكلاته لم تحل بل أضيف إليها مشكلة جديدة هي الصدمة النفسية تجاه شخص كان قريب منه يجد معه أريحية نفسية ما يعرضه للإصابة بالإحباط أو الرهاب الاجتماعي والوسوسة وفقدان الثقة بالآخرين.

المصدر: كتب : جلال الغندور
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 85 مشاهدة
نشرت فى 29 أغسطس 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,968,338

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز