تصوير : ناجي فرح

احنا ثروة حقيقية.. أحنا عندنا قدرة كبيرة على الحركة.. عندنا أفكار خلاقة.. هكذا يري الأصدقاء أنفسهم لكنهم في الوقت ذاته يعانون من تجاهل الحكومات الدائم لهم، ولقدراتهم.. فكيف يمكن الاستفادة من طاقات الشباب في خدمة البلاد؟! هذا ما يريده الأصدقاء من الرئيس القادم ؟ فما السبيل لتحقيق هذا الحلم الذي طال انتظاره ؟!

 

البداية مع دعاء جمال التي تتحدث قائلة: الشباب قوة هائلة، وطاقة إنتاجية جبارة، فيجب أن يوفر الرئيس القادم فرص عمل مناسبة للشباب ليس من باب أن ذلك حق أو واجب، ولكن لأن الشباب المصري لديه المقدرة على العمل الخلاق وأكبر مثال على ذلك النجاحات التي يحققها عندما يعمل في الخارج، لذا على الحاكم الجديد أن ينظر لهذه الثروات، ولا يهدرها بل يعمل على وضع الخطط لتطوير مهارات الشباب، وأن يعتمد عليهم في الوظائف التنفيذية، وأن يكون الترقي وفقا لقدرات، وطموحات كل فرد..

ويتفق معها في الرأي أنس حمدي- طالب- ويؤكد على ضرورة الاستفادة من طاقة الشباب على العمل، وعدم إهدار مثل هذه الثروة بل يجب أن يحدد الرئيس القادم منذ البداية كيف سيستفيد من طاقات الشباب، وكيف سيطور مثل هذه الطاقات..

ويضيف زميله سامي كمال أنه يجب على الرئيس القادم أن يكون لديه مشروع محدد للخرجين للاستفادة منهم كثروة بشرية، ولن يتحقق ذلك دون السماح الكامل للشباب بحرية التعبير السلمي عن رأيه بكافة الوسائل، فحتى نصبح قوة حقيقية في البلاد يجب أن نتنفس نسائم الحرية

                                   مجلس النواب والوزارة

ويري أحمد شعبان طالب أن الشباب لديه دائما أفكار خلاقة يمكن الاستفادة منها في وضع المشاريع، والقوانين الخاصة بالدولة، وذلك من خلال تشجيعهم على الترشيح للمجالس النيابية، ويضيف مؤكدا أن دور الشباب في مجلس الشعب يجب أن يكون حيوياً، وخلاقاً في الفترة القادمة، لذا على الحاكم الجديد أن يشجع على زيادة اشتراك الشباب في الحياة النيابية.

أما باسم أشرف -طالب هندسة- فيرى أن طاقة الشباب، وقدرتهم في المجال التنفيذي أكبر، لذا إذا أراد الرئيس القادم الاستفادة من الشباب فعليه أن يجعل في كل وزارة ممثلين للشباب، وذلك من خلال اختيار حقيقي بمعني أن نختار من يمثلنا، ولا يتم فرض أسماء معينة علينا تقوم بأعمال صورية لتجميل الصورة، ولكن يكون للمثلي الشباب دور حيوي، وخلاق في العمل التنفيذي.

 أما رشا على مهندسة، فتقول: عدد الشباب في مصر كبير، ومن السهل التأثير عليه لذا على الرئيس الجديد أن يستمع لنا، وأن يرى الشباب على أرض الواقع، وفي كافة الأماكن، ومن كل الفئات.

وبعد ذلك يتم تطوير، وتنمية مهارات الشباب من خلال القنوات الشرعية للدولة، سواء في الداخل أو الخارج ، وذلك حتى لا تقوم أي جهة باستقطابهم.

وفي النهاية تؤكد رشا على أن الشباب أكثر فئات المجتمع القادرة على الحركة، فلابد أن يتم الاستفادة من هذه المقدرة، فمثلا كل وزير يكون لديه فريق عمل متكامل من الشباب يقوم بالعمل في أرض الواقع من خلال رؤية نقدية، فالشباب دائما ما يحب أن ينقد، ويجب الاستفادة من هذه الطبيعة، فلا يوجد عمل متكامل دون نقد جيد.

 

وأخيرا عزيزي الرئيس القادم  هذه رؤية الأصدقاء في الطريقة المثالية للتعامل معهم، والاستفادة من قدراتهم.. وكم نتمنى أن تتحقق، ولا تصبح مجرد كلمات وأحلام بعيدة المنال.                    

المصدر: مجلة حواء ايمان العمري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 326 مشاهدة
نشرت فى 13 مارس 2014 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,615,826

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز