كتبت : أميمة أحمد

 لفصل الصيف بهجته في قلوبنا جميعا, البحر والهواء.. ويود البحر دواء لكل عليل؛ فكما تغنت ليلي مراد: "بحب اتنين سوى.. يا هنايا في حبهم الميه والهوى.. طول عمري جنبهم"، يأتي الصيف علينا تفريجا لهموم ومتاعب عام مضى، أما الفنانون فهو بالنسبة لهم تنفيسا عن عمل وكاميرا لا تتوقف طوال العام, لذا كان هذا التحقيق لنعرف ماذا يفعل الفنانون في فصل الصيف في ضيافة كورونا التي ألزمتنا البيت شهورا عديدة!

في البداية قالت لنا الفنانة أيتن عامر, إنها لم تذهب للشاطئ سوى مرتين فقط هذا العام، حيث قبعت في منزلها بناء على رغبة أولادها المستمرة طبعا مع الأخذ بكل إجراءات الوقاية من فيروس كورونا من وجود مطهرات وكحول وتعقيم كل شيء, وأضافت أنها تفتقد كثيرا فصل الصيف قبل وجود الفيروس والذهاب للبحر، وأخذ "حمام شمس" لبشرتها, وأنها كانت تستمتع بالغداء أمام البحر لكن حاليا تكتفي بالتواجد داخل منزلها, واستطردت قائلة إنني أشتاق لذكرياتي منذ الطفولة وتجمع العائلة وأكل سندوتشات الجبن والبطيخ والعنب والآيس كريم والفريسكا وأشتاق لبائع المشروبات الغازية الذي كان يمشي على البحر بصندوقه المثلج فهذا الصيف محزن للغاية.

 رحلة إلى دهب

 في حين قالت الفنانة داليا مصطفى: إنها تجلس في المنزل ولم تسافر هذا الصيف, لكنها ذهبت إلى الساحل مع أولادها واستكفوا بنزول البحر فقط أو الجلوس داخل الشاليه الخاص بهم, وأضافت أنه في الطبيعي كنا نسافر إلى شرم أو الجونة أو دهب وأن هناك رغبة لدى أسرتها للسفر إلى شاطئ دهب هذه الأيام، أضافت: الحمدلله لأننا تجمعنا عائليا أنا وأولادي وزوجي وأخوتي ولكني كنت أشعر بالحزن لغياب أمي هذا العام رحمها الله, وأوضحت قائلة كم أفتقد لمة الإسكندرية قديما على الشاطئ مع عدم وجود العشوائية التي أصبحت ظاهرة هذه الأيام وأنها تفتقد وبشدة شواطئ ميامي والمعمورة والمنتزه، مشيرة إلى أنها كانت تربطها مع البحر ذكرى سيئة منعتها منذ كان عمرها سبع سنوات من السباحة، فتقول: عندما كنت صغيرة كنت أذهب إلى مرسى مطروح مع عائلتى، وفي يوم كنت ألعب بالعوامة وغرقت، "يومها والدي قال لي لا تذهبي للبحر بالعوامة بمفردك، فحسبت وقتها أن العوامة هي المشكلة فتركتها وذهبت للبحر وكان موقف صعبا لا يمكن نسيانه ولكني تجاوزته حاليا.

أنا أعشق البحر

 أما الفنانة أروى جودة, فتقول لنا: "أنا بعشق البحر وخصوصا أن له ذكرى معي من قبل ولادتي؛ فأنا والدتي كانت متأخرة في ولادتي إلى بداية الشهر العاشر وقد اقترحت والدتي على أبي أن تذهب للبحر للتخفيف عنها وبمجرد نزولها للبحر جاءت لحظة ولادتى وذهب والدي مسرعا بأمي إلى المستشفى، لذلك فأنا أقول لصديقاتي "أنا سمكة" أحب البحر كثيرا ولكن هذا العام كان لدي ظروف عائلية لا تسمح لي بالذهاب إلى أي مكان ولكن فى ظل وجود فيروس كورونا كنت سأذهب إلي بيت إحدى صديقاتي ولن أذهب إلى مكان عام منعا للتجمعات وخوفا على أهلي، ولكني أفتقد البحر وأفتقد بالتحديد نويبع وهدوئها وأذهب إلى هناك للاستجمام والطبيعة والتدريب على أعمالي الجديدة.

اتبعوا الإرشادات

أما الفنان سيد رجب أوضح أن بالنسبة له هذا الصيف كان بدون أية نزهات أو أنشطة بسبب وجود أزمة فيروس كورونا فلم يسافر أو يذهب إلى أي مكان ومعظم الوقت داخل منزله هو وأسرته فقط بدون أية تجمعات، فأزمة فيروس كورونا أزمة عالمية والوضع ليس هينا على الإطلاق وعلى الجميع أن يتبع جميع الإجراءات التي نادت بها وزارة الصحة العالمية.

وأشار الفنان أحمد بدير أنه بسبب خوفه من فيروس كورونا لم يسافر هذا الصيف واتبع جميع الإجراءات المتبعة للوقاية من فيروس كورونا, وأوضح أنه مستاء من حالة اللامبالاة الموجودة لدى البعض، وأن هذه الحالة تسببت في زيادة أعداد المصابين من جديد وأن على كل شخص حماية نفسه وعائلته واتباع طرق الوقاية من هذا الفيروس.

لا توجد ضرورة!

 أما الفنانة نشوى مصطفى أوضحت أن أزمة فيروس كورونا لم تؤثر عليها كثيرا فهي لا تحب الخروج أو السفر فشخصيتها بيتوتية أكثر, وكانت تسافر من أجل أولادها ولكن حاليا هم متزوجون ولكل منهم حياته الخاصة ولكني كنت حريصة على عدم الخروج من المنزل إلا في حالة الضرورة القصوى.

المصدر: كتبت : أميمة أحمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 140 مشاهدة
نشرت فى 18 سبتمبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,167,616

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم