أميرة اسماعيل 

كما تغير الوضع بالنسبة للمرأة والأسرة المصرية ككل فى طريق العبور للجمهورية الجديدة، كان أطفال مصر وأطفالنا من ذوي الهمم محل اهتمام وتقدير، حيث لمسوا على أرض الواقع العديد من الكاسب والق ظهرت جليا فى الاهتمام بهم صحيا وتعليميا واجتماعيا، بالإضافة إلى الاهتمام لللحوظ بأبناءنا من ذوي الهمم كما تتعرف على ذلك تفصيليا.

البداية من إعلان عام 2018، عام خاص لذوي الهمم في خطوة إنسانية عظيمة، هذا بجانب إقرار مشروع قانون ذوى الإعاقة، كما تضمن القانون رقم (10) لسنة 2018 بشأن الأشخاص ذوي الهمم حماية للأطفال من ذوى الإعاقة وتضمنت المادة الرابعة منه «التزام الدولة بحماية حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة واحترام القدرات المتطورة للأطفال ذوي الإعاقة وحقهم في الحفاظ على هويتهم، وفي التعبير عن آرائهم بحرية في جميع المسائل التي تمسهم، مع إيلاء الاعتبار الواجب لآرائهم وفقا لسنهم ومدى نضجهم، وذلك على أساس المساواة مع غيرهم من الأطفال وتوفير العلومات والساعدة على ممارسة ذلك الحق بما يتناسب مع إعاقتهم وأعمارهم»، كما أولى هذا القانون في الباب الثالث منه في المواد من 10 إلى 17 أهتماما خاصا بتعليم الأطفال ذوي الاعاقة.

كذلك أطلقت الدولة عدة مبادرات في إطار اهتمامها بملف الطفولة منها «حماية الأطفال من الخطر» التي تبنت أولى الخطوات الإنقاذ مليون طفل من أطفال الشوارع. وعلى صعيد المبادرات الصحية لرعاية الأطفال أكبر من عامين وطلاب المدارس والبالغين، فقد تم إطلاق مبادرة لعلاج

مرضى الضمور العضلي الشوكي في يوليو 2021، بهدف توفير العلاج لمصابي الضمور العضلي من الأطفال فوق سن العامين. وشملت المبادرات أيضا إطلاق مبادرة للكشف المبكر عن الأنيميا والسمنة والتقزم ومكافحة مسببات ضعف وفقدان الإبصار «نور حياة» والتي وفرت آلاف النظارات الطبية وأجرت آلاف العمليات خاصة المياه البيضاء، هذا بالإضافة إلى مبادرة الكشف المبكر وعلاج فقدان السمع لدى الأطفال حديق الولادة.

 

التعليم لأن بناء الطفل يبدأ أيضا من التعليم اهتمت الدولة بتطوير المنظومة التعليمية منذ مراحل التعليم الأولى، وكان أبرز ملامح التطوير إعادة النظر في المناهج لتناسب

للغايير الدولية والعالية ففي التعليم الأساسي، استفاد أكثر من 9 ملايين طالب من رياض الأطفال إلى الصف الخامس الابتدائى من منظومة المناهج المتطورة والتي قدمت للأطفال العديد من القيم والقضايا التي يحتاجونها، بالإضافة إلى الاستمرار في تطوير مناهج المراحل التعليمية التالية. وفي محلولة لتقليل اعتماد الطالب على الكتاب المدرسي والقضاء على الحروس الخصوصية تم تزويد النصات التعليمية الخاصة بوزارة التربية والتعليم بعدد كبير من الواد التعليمية لخدمة مختلف المراحل الدراسية، بهدف تحفيز الطلاب على استخدام كافة الوسائل التكنولوجية الحديثة.

 

إنشاء مدارس جديدة

 

لم تكتف الدولة بتطوير المناهج وعقلية الطلاب، بل استطاعت تحقيق نجاح كبير في إنشاء مزيد من المدارس الدولية التي تتيح نموذجا تعليميا دوليا يعتمد على أحدث المناهج التعليمية العالمية، إلى جانب التوسع في إنشاء الدارس المصرية اليابانية، وكذا مدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا ومدارس التكنولوجيا التطبيقية، وذلك وفق منهجية محددة



المصدر: أميرة اسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 750 مشاهدة
نشرت فى 13 أكتوبر 2023 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,064,201

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز