هديتى لقارئاتى العزيزات هذا العام أن نستعيد معا شذرات من قراءاتى وكتاباتى التى دونتها بمناسبة حلول الشهر الكريم:

من نحن؟ كرم الله تعالى بنى آدم وفضلهم على كثير من خلقه "ولقد كرمنا بنى آدم وحملناهم فى البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا"70 الإسراء, وساوى بينهم جميعا "يا أيها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء", ومنحهم الحرية المطلقة فى التفكير وفى الاختيار وفى التعبير عن آرائهم وأفكارهم.

تحمل المسئولية: "كل نفس بما كسبت رهينة" المدثر 38,  "وأن ليس للإنسان إلا ما سعى" النجم 53, "ولتسألن عما كنتم  تعملون" النحل 93, وأنه لا يجوز لأحد أن يفرض تفكيره ورغباته على الآخرين بحجة أنه يهديهم: "من اهتدى فإنما يهتدى لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا" 15 الإسراء.

البقاء للأقوى: بعض الرجال حولوا الدنيا إلى حلبة مصارعة كبيرة، البقاء فيها للأقوى ولأن المرأة تكره المصارعة ولا تطيق النزال ولا تتقن الملاكمة فقد أصبحت فريسة سهلة لهؤلاء، ليس لضعف فى طبيعتها ولكن بسبب كراهيتها للعنف وبسبب رغبتها فى العيش فى سلام لكى تؤدى مهمتها المقدسة: الحفاظ على الحياة، وباسم الحب، والحرص على حياتها والخوف عليها من ضعفها ومن طمع الآخرين، صنعوا لها قفصا من الحديد وأوهموها بأنه قفص من الحرير فانخدعت المرأة ودخلت القفص وظلت حبيسته آلاف السنين.

الحياة امتحان: تخطئ المرأة فى حق نفسها حينما تسلم أمرها لمخلوق مثلها، لا حول له ولا قوة، فهى بذلك تخالف إرادة خالقها, حينما تلغى عقلها وتتكاسل عن التفكير وتتخلف عن الامتحان الذى لابد وأن يمر به كل إنسان كى ينجح فى الحياة ويوفق يوم الحساب "يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم" الشعراء 26.

التفكير عبادة: لم يخلق الإنسان لكى يمضى حياته غافلا؛ يستمتع بخيرات الله ونعمه من طعام وشراب ومال وعيال، وينشغل بذاته كأنه محور الكون, إنه فى الإسلام، و بأمر قرآنى مأمور بأن  يتفكر فى خلق السموات والأرض والحكمة من خلقهما "ويتفكرون فى خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار" آل عمران 191. 

المسلم الصحيح : هو من يعمل ليلا ونهارا ليحقق هذا المطلب: التفكر؛ أى التفكير المستمر  فى السموات والأرض وفيما أنعم الله علينا من طبيعة: الأشجار والنباتات والطيور والحيوانات والبحار والأنهار والجبال والتعرف إلى أجناس البشر من قبائل وشعوب، وتأمل الموت والحياة واختلاف الليل والنهار..الخ, إن الإيمان بالله  يعنى الإيمان بأنه سبحانه وتعالى لم يخلق كل تلك الأشياء باطلا، بل لهدف ولأجل محدد.

وفى الأسبوع المقبل نتأمل معا عظمة الإسلام.

 

المصدر: بقلم : إقبال بركة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 46 مشاهدة
نشرت فى 24 مايو 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,464,042

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز