كتبت : أسماء صقر

وسط الهلع الذى يسببه الانتشار السريع لفيروس كورونا فى مختلف أنحاء العالم تزداد مخاوف الأمهات على أطفالهن من الإصابة بهذا المرض لتتصاعد وتيرة التساؤلات حول كيفية حمايتهم من هذا الوباء الذى وقفت أمامه بعض الدول مكتوفة الأيدى، وكيفية تقوية جهازهم المناعى؟

حواء تسأل المختصين عن الطرق الصحية التى يمكن من خلالها حماية أطفالنا..

في البداية تقول د. عزة أبو الفضل، أستاذ طب الأطفال بكلية الطب جامعة بنها ومستشار منظمة الصحة العالمية:

يعد الأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا وفق البيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، وتتمثل خطورة الفيروس على الطفل فى سرعة انتشاره وإصابته للذين يعانون ضعف المناعة والتى تتسبب فيها عادة للرضاعة، ولحماية الطفل من الإصابة بالفيروس يجب على الأم غسل يديه بالماء والصابون وتنظيف أنفه باستمرار والحرص على نظافة الأذن وتعليمه استخدام المنديل الورقى عند السعال وكيفية التخلص منه، وتدريب الطفل على اكتساب عادات وسلوكيات صحيحة كعدم مشاركة الآخرين فى كوب الماء وتخصيص طبق وملعقة وشوكة لكل طفل على حدة.

 

وتحذر د. عزة من خطورة استخدام "اللهاية" للطفل باعتبارها وسيلة لانتقال الفيروس بسرعة، وتشدد على تطهير الببرونة، والحرص على النظافة الشخصية للطفل كالاستحمام مرة يوميا وضرورة قص الأظافر بالنسبة للأم والطفل وتهوية الغرفة الخاصة به.

 

أطعمة تقوى المناعة

تنصح د. مايسة شوقي، رئيس قسم الصحة العامة بكلية الطب جامعة القاهرة واستشارى التغذية العلاجية، الأم أن تتصدر المشهد لحماية أسرتها من خلال توجيه كافة أفراد الأسرة بالبقاء في المنزل مع توفير متطلبات النظافة الشخصية ووجبات غذائية متكاملة وجو يسوده الوئام والتضامن، وتقول: على الأم تعليم الأطفال الطريقة الصحيحة لغسل الأيدي بالماء والصابون لمدة عشرين ثانية على أن يتكرر ذلك على مدار اليوم مرات كثيرة، وتقديم الخضراوات المتنوعة في الوجبات الثلاث، بجانب تناول الحبوب والبقوليات والبروتين الحيواني، مع الإكثار من شرب المياه والسوائل على مدار اليوم.

وتتابع: من الأطعمة التى تقوى جهاز المناعة فيتامين "ج" والذى يتوافر في الجوافة والبرتقال واليوسفي والليمون، وكذلك من الأطعمة الجيدة الزنجبيل المبشور على أن يضاف مع الكركم والليمون إلى العسل الأبيض، بالإضافة إلى ضرورة حصول الطفل على قدر كافي من النوم والراحة لأنه يدعم جهاز المناعة.

 

توعية الطفل

يقول د. إلهامي رفقي، أستاذ طب الأطفال بجامعة الزقازيق: تقل حالات الإصابة بالفيروس بين الأطفال، وكلما زاد عمر الطفل ارتفعت نسبة استجابته للعلاج، لذا أنصح بأهمية تجنب صغار السن الأماكن المزدحمة والمولات والأسواق وعدم تقبيلهم، وضرورة الحفاظ على نظافة الأيدي باستمرار لأن فيروس كورونا يصيب الجهاز التنفسي العلوي والجيوب الأنفية والحلق وينتقل من شخص مصاب بالعدوى إلى آخر عن طريق الاتصال المباشر دون حماية من الرذاذ وإفرازات الأنف واللعاب، وأعراضه تتضمن الحمى والسعال وضيق التنفس وأحيانا تتطور الإصابة إلى التهاب رئوي، ويتمثل الانتقال غير المباشر للعدوى من خلال لمس الأسطح والأدوات الملوثة ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين والمخالطة مع الحيوانات البرية.

وينصح د . إلهامي بتوعية الأطفال بخطورة الفيروس وكيفية انتشاره وطرق الوقاية منه، وتحذيرهم من مخالطة أى شخص تظهر عليه أعراض تشبه البرد والأنفلونزا كالزكام والسعال والعطس، وعدم لمس الطفل لوجهه خاصة العينين وتجنب لمس مقابض الأبواب وجوانب السلالم، وتشدد على ضرورة اصطحاب الطفل إلى الطبيب حالة إصابته بالحمى أو السعال أو صعوبة التنفس.

 

أما د. سمر جابر سليمان، أستاذ ورئيس قسم الطب الطبيعي والمناعة والروماتيزم والتأهيل بكلية الطب جامعة المنوفية فتقول: تعد تقوية المناعة من أكثر الأمور التي يجب الاهتمام بها في وقتنا الحالي لذا أنصح بتجنب تناول الأطعمة السريعة والحرص على تناول الخضراوات الورقية، والتقليل من تناول النشويات والتعرض لأشعة الشمس لمدة نصف الساعة يوميا أو تناول فيتامين "د" واستخدام الدهون الصحية خلال طهى الطعام مثل السمن البلدي وزيت الزيتون، كما يمكن تقديم أسماك السلمون لما لها من قدرة على تعزيز الجهاز المناعي لدى الطفل نظرا لغناها بأحماض أوميجا 3 الدهنية التي تساعد على نمو الدماغ، مع إعطاء الطفل المكسرات والفواكه الطازجة بشكل يومي.

 

وتتابع: من الأطعمة التى تقوى جهاز المناعة لدى الطفل الزبادي والبيض حيث يحتويان على فيتامين "د"، واللوز الذى يحتوى على فيتامين "هـ، أ" ومعادن أخرى تفيد صحة الطفل وتقوى مناعته، فضلا عن العسل واللحوم الحمراء والحبوب بالإضافية إلى فول الصويا والخضراوات الورقية الداكنة، كما أنصح بتناول عنصر الزنك لما له من قدرة على رفع كفاءة الجهاز المناعي للجسم ويفضل تناوله كمكل غذائي، والإكثار من تناول العصائر الطبيعية كالجوافة والبرتقال، والاستحمام بصفة مستمرة خاصة بعد العودة إلى المنزل، وغسل الأسطح بالمطهرات.

 

وتؤكد د. سمر على أهمية استخدام غرغرة للحلق مكونة من الماء الدافئ والملح وإضافة الخل أو الليمون إلى مياه الشرب، قائلة: إن الفيروس يتواجد في الحلق لفترة طويلة ما يجعل الغرغرة مفيدة لقتله أو دفعه إلى المعدة التى بدورها تحوى على بكتيريا صديقة للجسم "البروبيوتيك" والتي تحمي الجهاز الهضمي وتنظفه من السموم وتوفر تعزيزا طبيعيا للجهاز المناعي وتوجد بشكل طبيعي في الموز والبصل والثوم والطماطم والحليب المدعم بالفيتامينات، ومن الضروري التركيز على تناول الجبن القريش.

المصدر: كتبت : أسماء صقر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 192 مشاهدة
نشرت فى 9 إبريل 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,972,957

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم